منتديات دعني اعبّر
بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة

منتديات دعني اعبّر


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالقرآن الكريم

شاطر | 
 

 مـن حـيـاة الـصـحـابـه

اذهب الى الأسفل 

من حياة الصحابه
1_ نعم
100%
 100% [ 1 ]
2_ اولا
0%
 0% [ 0 ]
مجموع عدد الأصوات : 1
 

كاتب الموضوعرسالة
الباااااشق
معبر متألق
avatar

عدد المساهمات : 118
نقاط : 328
تاريخ التسجيل : 24/02/2010
الموقع : من بــعـدكم (( آآآثــرت اصطــحـاب الـلـيـل حتى <<جعلـت>> مـنـه احـبـابي ونـاسي ))

مُساهمةموضوع: مـن حـيـاة الـصـحـابـه   الأحد فبراير 28, 2010 3:22 pm

حرص الصحابة على نشر الاسلام وماهي التجارب التي مرو بها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الباااااشق
معبر متألق
avatar

عدد المساهمات : 118
نقاط : 328
تاريخ التسجيل : 24/02/2010
الموقع : من بــعـدكم (( آآآثــرت اصطــحـاب الـلـيـل حتى <<جعلـت>> مـنـه احـبـابي ونـاسي ))

مُساهمةموضوع: عاشق الشهادة , البراء بن مالك رضي الله عنه ..   الثلاثاء مارس 02, 2010 9:57 am

بسم الله الرحمن الرحيم

عاشق الشهادة البراء بن مالك رضي الله عنه


هو ثاني أخوين، عاشا في الله، و أعطيا رسول الله صلى الله عليه وسلم عهداً نما وأزهر مع الأيام. أما أولهما فهو أنس بن مالك خادم رسول الله عليه السلام.

وأما الثاني فهو البراء بن مالك…
عاش حياته العظيمة المقدامة، وشعاره: "الله - الجنة"

ومن كان يراه وهو يقاتل في سبيل الله، كان يرى عجباً يفوق العجب...
فلم يكن البراء حين يجاهد المشركين بسيفه ممن يبحثون عن النصر، وإن يكن النصر آنئذٍ أجلَّ غاية... إنما كان يبحث عن الشهادة...

كانت كل أمانيه أن يموت شهيداً، ويقضى نحبه فوق أرض معركة مجيدة من معارك الحق والإسلام... من أجل هذا... لم يتخلف عن مشهد ولا غزوة...

وذات يوم ذهب إخوانه يعودونه.. فقرأ وجوههم ثم قال:
"لعلكم ترهبون أن أموت على فراشي... لا والله، لن يحرمني ربي الشهادة"...!
ولقد صدق الله ظنه فيه، فلم يمت البراء على فراشه، بل مات شهيداً في معركة من أروع معارك الإسلام!!!


ولقد كانت بطولة "البراء" يوم اليمامة خليقةً به... خلقيةً بالبطل الذي كان عمر بن الخطاب يوصي ألا يكون قائداً قط !!! لأن جرأته وإقدامه وبحثه عن الموت كل هذا يجعل قيادته لغيره من المقاتلين مخاطرةً تشبه الهلاك...!!


وقف البراء "يوم اليمامة" وجيوش الإسلام تحت إمرة "خالــد" تتهيأ للنزال.
وقف يتلمظ مستبطئاً تلك اللحظات التي تمر كأنها السنون، قبل أن يُصدر القائد أوامره بالزحف.

نادى خالد: "الله أكبر"، فانطلقت الصفوف المرصوصة إلى مقاديرها، وانطلق معها عاشق الموت: "البراء بن مالك"، وراح يجندل أتباع الكذاب مسيلمة بسيفه، وهم يتساقطون كأوراق الخريف تحت وميض بأسه، لم يكن جيش مسيلمة هزيلاً ولا قليلاً... بل كان أخطر جيوش الردة جميعاً...

وكان بأعداده، وبعتاده، وباستماتة مقاتليه، خطراً يفوق كل خطر…
ولقد أجابوا على هجوم المسلمين بمقاومة تناهت في العنف حتى كادوا يأخذون زمام المبادرة وتتحول مقاومتهم إلى هجوم…، وكان البراء بن مالك جميل الصوت وعاليه.. وناداه القائد خالد: تكلم يا براء.
فصاح البراء بكلمات تناهت في الجزالة والدلالة والقوة، تلك هي: "يا أهل المدينة لا مدينة لكم اليوم... إنما هو الله والجنة"، كلماتٌ تدل على روح قائلها وتنبئ عن خصاله، أجل... "إنما هو الله والجنة"...!!


وفى هذا الموطن، لا ينبغي أن تدور الخواطر حول شيء آخر... حتى المدينة عاصمة الإسلام، والبلد الذي خلفوا فيها ديارهم ونسائهم وأولادهم، لا ينبغي أن يفكروا فيها لأنهم إذا هزموا اليوم فلن تكون هناك مدينة، ومضى وقتٌ وعادت بعده المعركة إلى نهجها الأول... المسلمون يتقدمون، يسبقهم نصر مؤزر... والمشركون يتساقطون في حضيض هزيمة منكره، والبراء بن مالك هناك مع إخوانه يسيرون براية محمد صلى الله عليه وسلم إلى موعدها العظيم... واندفع المشركون إلى الوراء هاربين، واحتموا بحديقة كبيرة دخلوها وأغلقوا أبوابها... وهنا علا صوت البراء: "يا معشر المسلمين: احملوني وألقوني عليهم في الحديقة"...!!! ولم ينتظر البراء أن يحمله قومه ويقذفوا به، اعتلى هو الجدار وألقى بنفسه داخل الحديقة وفتح الباب للمسلمين!! واقتحمته جيوش المسلمين…
ولكن حلم البراء لم يتحقق، فلا سيوف المشركين اغتالته، ولا هو لقي المصرع الذي كان يمني نفسه به...!!!

وصدق أبو بكر رضي الله عنه: "احرص عل الموت توهب لك الحياة" صحيحٌ أن جسد البطل تلقى يومئذ من سيوف المشركين بضعاً وثمانين ضربة، أثخنته ببضع وثمانين جراحة، لقد ظل بعد المعركة شهراً كاملاً يُشرف خالد بن الوليد بنفسه على تمريضه…

ويبرأ البراء من جراحات يوم اليمامة… وفى إحدى حروب العراق لجأ الفرس في قتالهم المسلمين إلى كل وحشيه دنيئة يستطيعونها... فاستعملوا كلاليب مثبته في أطراف سلاسل محماة بالنار، يلقونها من حصونهم فتخطف من تناله من المسلمين الذين لا يستطيعون منها فكاكاً...

وكان البراء وأخوه العظيم أنس بن مالك قد وُكل إليهما مع جماعة من المسلمين أمر واحد من تلك الحصون... ولكن أحد هذه الكلاليب سقط فجأة فتعلق بأنس... ولم يستطع أنس أن يمس السلسلة ليخلص نفسه، إذ كانت تتوهج لهباً وناراً…
وأبصر البراء المشهد... فأسرع نحو أخيه الذي كانت السلسلة المحماة تصعد به على سطح جدار الحصن... وقبض على السلسلة بيده وراح يعالجها في بأس شديد حتى قصمها وقطعها...!! ونجا أنس و ألقى البراء ومن معه نظرة على كفيه فلم يجدوهما مكانهما...!!

لقد ذهب كل ما فيهما من لحم، وبقى هيكلهما مُسْمَرّاً محترقاً...!! وقضى البطل فترة علاج أخرى في علاج بطئ حتى برئ… أما آن لعاشق الموت أن يبلغ غايته...؟؟

وها هي موقعة: "تستر" تجيء ليلاقي المسلمون فيها جيوش فارس، وتبدأ الحرب بالمبارزة فيَصرعُ البراء وحده مائة مبارز من الفرس... ثم تلتحم الجيوش ويتساقط القتلى سريعاً من الفريقين كليهما في كثره كاثره... ووسط شهداء المعركة، كان هناك البراء تعلوا وجهه ابتسامة هادئة كضوء الفجر... وتقبض يمناه على حثيثة تراب مضمخة بدمه الطهور وسيفه مدد إلى جواره... قوياً غير مثلوم... سوياً غير ملكوم... لقد بلغ المسافر داره… وأنهى مع إخوانه الشهداء رحلة عمر جليل وعظيم.
{وَنُودُواْ أَن تِلْكُمُ الْجَنةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الباااااشق
معبر متألق
avatar

عدد المساهمات : 118
نقاط : 328
تاريخ التسجيل : 24/02/2010
الموقع : من بــعـدكم (( آآآثــرت اصطــحـاب الـلـيـل حتى <<جعلـت>> مـنـه احـبـابي ونـاسي ))

مُساهمةموضوع: الصحابة , حب الصحابة , لماذا نحب الصحابة ..   الثلاثاء مارس 02, 2010 10:01 am

الصحابة , حب الصحابة , لماذا نحب الصحابة ..

حب الصحابة من أصول الإيمان عند أهل السنة والجماعة لأنهم صفوة البشر الذين اختارهم الله لصحبة نبيه ونشر دينه فهم الذين حفظوا لنا كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وبلغوا ذلك إلينا ولولا هؤلاء الثلة الأخيار لضاعت شرائع الإسلام كما ضاعت اليهودية والنصرانية ومن هنا كان الطعن في الصحابة طعنا فيما حملوه إلينا من الوحي . وقد ورد في فضائل الصحابة من نصوص الكتاب والسنة ما يوجب محبتهم ولذب عنهم وبغض منتقضيهم فنحن نحب الصحابة لما يلي :
1- نحب الصحابة لأن الله تعالى قد رضي عنهم فقال لقد رضي اللّه عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشّجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السّكينة عليهم وأثابهم فتحا قريبا .

2- لأن الله تعالى وصفهم بالإيمان فقال هو الّذي أيّدك بنصره وبالمؤمنين .

3- نحب الصحابة لأن الله عز وجل زكاهم ووصفهم بالفلاح ووعدهم الجنة فقال سبحانه لكن الرّسول والّذين آمنوا معه جاهدوا بأموالهم وأنفسهم وأولئك لهم الخيرات وأولئك هم المفلحون أعدّ اللّه لهم جنّات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ذلك الفوز العظيم .

4- نحب الصحابة لأن الله عز وجل قال كنتم خير أمّة أخرجت للنّاس
قال ابن عباس : هم الذين هاجروا مع محمد صلى الله عليه وسلم .

5- نحب الصحابة لأن الله عز وجل يحبهم كما قال فسوف يأتي اللّه بقوم يحبّهم ويحبّونه
قال الحسن : والله ما هي لأهل حروراء ولكنها لأبي بكر وعمر وأصحابهما .

6- نحب الصحابة لأن الله عز وجل نعتهم بالإيمان فقال والّذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل اللّه والّذين آووا وّنصروا أولئك هم المؤمنون حقّا لّهم مّغفرة ورزق كريم

7- لأن النبي صلى الله عليه وسلم جعل محبتهم علامة الإيمان وبغضهم علامة النفاق فقال صلى الله وعليه وسلم آية الإيمان حب الأنصار وآية النفاق بغض الأنصار - متفق عليه

8- نحب الصحابة لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهي عن ذكرهم بسوء فقال النبي صلى الله عليه وسلم إذا ذكر أصحابي فأمسكوا وإذا ذكر النجوم فأمسكوا وإذا ذكر القدر فأمسكوا

10- نحب الصحابة لأن النبي صلى الله وعليه وسلم جعلهم خير الناس وأفضلهم فقال خير أمتي القرن الذي بعثت فيه ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم - رواه مسلم .

11- نحب الصحابة لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن سبهم فقال لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم ولا نصفيه رواه مسلم

12- نحب الصحابة لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعن من سبهم فقال لعن الله من سب أصحابي - الطبراني

13- نحب الصحابة لانه النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن النصر والفتوحات تكون على أيديهم وعلى أيدي أتباعهم وقد كان .فقال النبي يأتي على الناس زمان يغزو فئام من الناس فقال فيكم من صاحب رسول الله صلى الله وعليه وسلم ؟ فيقولون نعم فيفتح لهم .ثم يأتي على الناس زمان فيغزو فئام من الناس فقال لهم فيكم من صاحب أصحاب رسول الله صلى الله وعليه وسلم ؟ فيقولون نعم فيفتح لهم ثم يأتي على الناس زمان فيغزو فئام من الناس فقال لهم هل فيكم من صاحب من صاحب أصحاب رسول الله صلى الله وعليه وسلم ؟ فيقولون نعم فيفتح لهم - متفق عليه

14- نحب الصحابة لأنهم وزراء النبي صلى الله وعليه وسلم وأنصاره فقال النبي إن الله تبارك وتعالى اختارني واختار لي أصحابا فجعل لي منهم وزراء وأنصارا وأصهارا فمن سبهم فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل منه يوم القيامة حرف ولا عدل - رواه الحاكم صحيحة

15- نحب الصحابة لأن محبتهم دليل على محبة النبي وبغضهم دليل على بغض النبي صلى الله عليه وسلم فقد فقال الله الله في أصحابي لا تتخذوهم غرضا بعدي فمن أحبهم فبحبي أحبهم ومن أبغضهم فببغضي أبغضهم ومن آذاهم فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله ومن آذى الله أوشك أن يأخذه - رواه أحمد والترمذي

16- نحب الصحابة لأن النبي صلى الله عليه وسلم جعل حفظهم ورعايتهم حفظا له عليه الصلاة والسلام فقد قال أحفظوني في أصحابي ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم - رواه ابن ماجه

17- نحب الصحابة لأنهم أهل العلم والفضل والأخلاق والصدق كما قال النبي صلى الله وعليه وسلم أرأف أمتي بأمتي أبو بكر وأشدهم في دين الله عمر وأصدقهم حياء عثمان وأقضاهم علي وأفرضهم زيد بن ثابت وأقرؤهم أبي وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ بن جبل ألا وإن لكل أمة أمينا وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح - الحاكم في المستدرك .

قال ابن مسعود رضي الله عنه في وصف النبي صلى الله وعليه وسلم وأصحابه من كان مستنا فليستن بمن قد مات فإن الحي لا تؤمن عليه الفتنة أولئك أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أبر هذه الأمة قلوبا وأعمقها علما وأقلها تكلفا قوم أختارهم الله تعالى لصحبة نبيه وإقامة دينه فاعرفوا حقهم وتمسكوا يهديهم فإنهم على الهدي المستقيم - رواه ابن عبد البر .

قال أحمد بن حنبل رحمه الله ومن الحجة الواضحة البينة المعروفة ذكر محاسن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم أجمعين والكف عن ذكر مساويهم والخلاف الذي شجر بينهم فمن سب أصحاب النبي إو واحدا منهم أو تنقص أو طعن عليهم أو عرض بعيبهم أو عاب أحدا منهم فهو مبتدع رافضي خبيث مخالف لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا بل حبهم سنة والدعاء لهم قربة والاقتداء بهم وسيلة والأخذ بآثارهم فضيلة وأصحاب رسول الله خير الناس بل لا يجوز لأحد أن يذكر شيئا من مساويهم ولا يطعن على أحد منهم بعيب ولا نقص

إنما يعرف فضائل الصحابة من تدبر أحوالهم وسيرهم وآثارهم في حياة رسول الله صلى الله وعليه وسلم وبعد موته من المسابقة إلى الإيمان والمجاهدة للكفار ونشر الدين وإظهار شعائر الإسلام وإعلاء كلمة الله ورسوله وتعليم فرائضه وسننه ولولاهم ما وصل إلينا من الدين أصل ولا فرع ولا علمنا من الفرائض والسنن سنة ولا فرضا ولا علمنا من الأحاديث والأخبار شيئا .

فمن طعن فيهم أو سبهم فقد خرج من الدين ومرق من ملة المسلمين لأن الطعن لا يكون إلا عن اعتقاد مساويهم وإضمار الحقد عليهم وما لرسول الله صلى الله وعليه وسلم من ثنائه عليهم وفضائلهم ومناقبهم وحبهم . ولأنهم أرضى الوسائل من المأثور والوسائط من المنقول والطعن في الوسائط طعن في الأصل والازدراء بالناقل ازدراء بالمنقول وهذا ظاهر لمن تدبره وسلم من النفاق والزندقة والإلحاد في عقيدته

قال الفضيل بن عياض حب أصحاب محمد ذخر أدخره رحم الله من ترحم على أصحاب محمد صلى الله وعليه وسلم . وقال ابن المبارك خصلتان من كانتا فيه الصدق وحب أصحاب محمد صلى الله وعليه وسلم أرجو أن ينجو ويسلم.

وأنشده أبو بكر بن الطيب لبعضهم:
أني رضيت عليا قدوة علما * كما رضيت عتيقا صاحب الغار
وقد رضيت أبا حفص وشيعته *وما رضيت بقتل الشيخ في الدار
كلّ الصحابة عندي قدوة علم * فهل عليّ بهذا القول من عار
إن كنت تعلم أني لا أحبهم *إلا لوجهك فاعتقني من النار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الباااااشق
معبر متألق
avatar

عدد المساهمات : 118
نقاط : 328
تاريخ التسجيل : 24/02/2010
الموقع : من بــعـدكم (( آآآثــرت اصطــحـاب الـلـيـل حتى <<جعلـت>> مـنـه احـبـابي ونـاسي ))

مُساهمةموضوع: القاب الصحابة   الثلاثاء مارس 02, 2010 10:05 am

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


وبعد التحية
اللقب الملقب به
الصديق أبو بكر - عبدالله بن قحافة
الفاروق - شهيد المحراب عمر بن الخطاب
ذو النورين عثمان بن عفان
فدائي الهجرة علي بن أبي طالب
جعفر الطيار - أبو المساكين جعفر بن أبي طالب
شهيدة البحر أم حرام
حبر الأمة - ترجمان القرآن عبدالله بن عباس
الأسد في براثنه سعد بن أبي وقاص
حمامة المسجد عبدالله بن الزبير
أسد الله - سيد الشهداء حمزة بن عبدالمطلب
خطيب رسول الله ثابت بن قيس
صاحبة الهجرتين أسماء بنت عميس
أم عمارة نسيبة بنت كعب الأنصارية
ساقي الحرمين العباس بن عبدالمطلب
حواريُ رسول الله الزبير بن العوام
أمين الأمة أبو عبيدة عامر بن الجراح
تاجر الرحمن عبدالرحمن بن عوف
غسيل الملائكة حنظلة بن أبي عامر
سيف الله المسلول خالد بن الوليد
حِبُ رسول الله زيد بن حارثة
الحِبُ بن الحِب أسامة بن حارثة
حارسة القرآن حفصة بنت عمر
بطل فوق الصليب خبيب بن عدي
ريحانتي الرسول الحسن والحسين
مؤذن الرسول بلال بن رباح
شاعر الرسول حسان بن ثابت
ذات الهجرتين رقية بنت الرسول عليه السلام
الزهراء فاطمة بنت الرسول عليه السلام
ذو البجادين عبدالله بن عبد نهم المزني
الراكب المهاجر عكرمة بن أبي جهل
داهية العرب - أرطبون العرب عمرو بن العاص
ذات النطاقين أسماء بنت أبي بكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الباااااشق
معبر متألق
avatar

عدد المساهمات : 118
نقاط : 328
تاريخ التسجيل : 24/02/2010
الموقع : من بــعـدكم (( آآآثــرت اصطــحـاب الـلـيـل حتى <<جعلـت>> مـنـه احـبـابي ونـاسي ))

مُساهمةموضوع: شهيد , يمشي على الأرض ..!   الثلاثاء مارس 02, 2010 10:07 am

شهيد يمشي على الأرض
طلحة بن عبيد الله
إنه الصحابي الجليل طلحة بن عبيد الله، قال عنه الرسول (: "من أراد أن ينظر إلى شهيد يمشي على وجه الأرض؛ فلينظر إلى طلحة بن عبيد الله" [الترمذي].
وهو أحد العشرة الذين بشرهم الرسول ( بالجنة، وأحد الثمانية الذين سبقوا إلى الإسلام، وأحد الستة الذين اختارهم عمر بن الخطاب ليكون منهم خليفة المسلمين.
وكان طلحة قد سافر إلى أرض بصرى بالشام في تجارة له، وبينما هو في السوق سمع راهبًا في صومعته يقول: سلوا أهل هذا الموسم أفيهم أحد من أهل الحرم؟ فذهب إليه طلحة، وقال له: نعم أنا، فقال الراهب: هل ظهر أحمد؟ قال طلحة: من أحمد؟ قال الراهب: ابن عبد الله بن عبد المطلب، هذا شهره الذي يخرج فيه، وهو آخر الأنبياء، ومخرجه من الحرم، ومهاجره إلى نخل وحرة ويباخ (يقصد المدينة المنورة)، فإياك أن تسبق إليه.
فوقع كلام الراهب في قلب طلحة، ورجع سريعًا إلى مكة وسأل أهلها: هل كان من حدث؟ قالوا نعم، محمد الأمين تنبأ، وقد تبعه ابن أبي قحافة، فذهب طلحة إلى أبي بكر، وأسلم على يده، وأخبره بقصة الراهب.[ابن سعد]، فكان من السابقين إلى الإسلام، وأحد الخمسة الذين أسلموا على يد أبي بكر.
ورغم ما كان لطلحة من ثراء ومال كثير ومكانة في قريش فقد تعرض لأذى المشركين واضطهادهم مما جعله يهاجر المدينة حين أذن النبي ( للمسلمين بالهجرة، وجاءت غزوة لكنه لم يشهدها، وقيل إن الرسول ( أرسله في مهمة خارج المدينة وحينما عاد ووجد المسلمين قد عادوا من غزوة بدر، حزن طلحة حزنًا شديدًا لما فاته من الأجر والثواب، لكن الرسول ( أخبره أن له من الأجر مثل من جاهد في المعركة، وأعطاه النبي ( سهمًا ونصيبًا من الغنائم مثل المقاتلين تمامًا.
ثم شهد طلحة غزوة أحد وما بعدها من الغزوات، وكان يوم أحد يومًا مشهودًا، أبلى فيه طلحة بلاء حسنًا حتى قال عنه النبي (: "طلحة شهيد يمشي على وجه الأرض" [ابن عساكر].
وحينما نزل قول الله تعالى: (من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا) [الأحزاب: 23]، قال النبي (: "طلحة ممن قضى نحبه" [الترمذي].
وحينما حدث اضطراب في صفوف المسلمين، وتجمع المشركون حول رسول الله ( كل منهم يريد قتله، وكل منهم يوجه السيوف والسهام والرماح تجاه الرسول ( إذا بطلحة البطل الشجاع يشق صفوف المشركين حتى وصل إلى رسول الله (، وجعل من نفسه حصنًا منيعًا للنبي (، وقد أحزنه ما حدث لرسول الله ( من كسر رباعيته (أي مقدمة أسنانه)، وشج رأسه، فكان يتحمل بجسمه السهام عن رسول الله، ويتقي النبل عنه بيده حتى شلت يده، وشج رأسه، وحمل رسول الله ( على ظهره حتى صعد على صخرة، وأتاه أبو بكر وأبو عبيدة، فقال لهما الرسول: اليوم أوجب طلحة يا أبا بكر"، ثم قال لهما: "عليكما صاحبكما"، فأتيا إلى طلحة فوجداه في حفرة، وبه بضع وسبعون طعنة ورمية وضربة، وقد قطعت إصبعه" [ابن سعد].
وكان أبو بكر الصديق إذا ذكر يوم أحد قال: ذاك يوم كله لطلحة، وقد بشره الرسول ( بالجنة.
وقد بلغ طلحة مبلغًا عظيمًا في الجود والكرم حتى سمى بطلحة الخير، وطلحة الجواد، وطلحة الفياض، ويحكى أن طلحة اشترى بئر ماء في غزوة ذي قرد، ثم تصدق بها، فقال رسول الله (: "أنت طلحة الفياض" [الطبراني]، ومن يومها قيل له طلحة الفياض.
وقد أتاه مال من حضرموت بلغ سبعمائة ألف، فبات ليلته يتململ، فقالت له زوجته: مالك؟ فقال: تفكرت منذ الليلة، فقلت: ما ظن رجل بربه يبيت وهذا المال في بيته، فأشارت عليه أن يقسم هذا المال على أصحابه وإخوانه، فسرَّ من رأيها وأعجب به، وفي الصباح، قسم كل ما عنده بين المهاجرين والأنصار، وهكذا عاش حياته كلها كريمًا سخيًّا شجاعًا.
واشترك في باقي الغزوات مع النبي ( ومع أبي بكر وعمر وعثمان، وحزن حزنًا شديدًا حينما رأى مقتل عثمان بن عفان رضي الله واستشهاده، واشترك في موقعة الجمل مطالبًا بدم عثمان وبالقصاص ممن قتله، وعلم أن الحق في جانب علي، فترك قتاله وانسحب من ساحة المعركة وفي أثناء ذلك أصيب بسم فمات.
وقد روي عن علي -رضي الله عنه- أنه قال: والله إني لأرجو أن أكون أنا وعثمان وطلحة والزبير ممن قال الله تعالى: (ونزعنا ما في صدورهم من غل إخوانًا على سرر متقابلين) [الحجر: 47].
وتزوج طلحة -رضي الله عنه- أربع نسوة، كل واحدة منهن أخت لزوجة من زوجات النبي (، وهن: أم كلثوم بنت أبي بكر، أخت عائشة، وحمنة بنت جحش أخت زينب، والفارعة بنت أبي سفيان أخت أم حبيبة، ورقية بنت أبي أمية أخت أم سلمة.
وقد ترك طلحة تسعة أولاد ذكور وبنتًا واحدة، وروي عن النبي ( أكثر من ثلاثين حديثًا.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الباااااشق
معبر متألق
avatar

عدد المساهمات : 118
نقاط : 328
تاريخ التسجيل : 24/02/2010
الموقع : من بــعـدكم (( آآآثــرت اصطــحـاب الـلـيـل حتى <<جعلـت>> مـنـه احـبـابي ونـاسي ))

مُساهمةموضوع: صحابي تستحي منه الملائكة..   الثلاثاء مارس 02, 2010 10:10 am

هل الملائكة تستحي ؟؟

نعم الملائكة تستحي ...

من هو الذي تستحي منه الملائكة ؟؟


هو :

أحد المبشرين بالجنة وأمير المؤمنين

عثمان بن عفان رضي الله عنه

فالنتعرف أكثر على هذا الصحابي الجليل


* عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مضطجعا في بيتي ، كاشفا عن فخذيه أو ساقيه فاستأذن أبو بكر فأذن له وهو على تلك الحال فتحدث ثم استأذن عمر فأذن له وهو كذلك فتحدث ثم استأذن عثمان فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم. وسوى ثيابه - قال محمد : ولا أقول ذلك في يوم واحد - فدخل فتحدث فلما خرج قالت عائشة: دخل أبو بكر فلم تهتش له ولم تباله ثم دخل عمر فلم تهتش له ولم تباله ثم دخل عثمان فجلست وسويت ثيابك ! فقال عليه الصلاة والسلام: " ألا أستحي من رجل تستحي منه الملائكة ". رواه مسلم.

- هو عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أميّة القرشي ، أحد العشرة المبشرين بالجنة وأحد الستة الذي جعل عمر الأمر شورى بينهم ، وأحد الخمسة الذين أسلموا على يد أبي بكر الصديق ، توفي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-وهو عنه راضٍ صلى إلى القبلتيـن وهاجر الهجرتيـن وبمقتله كانت الفتنة الأولى في الإسلام .

* إسلامه :

- كان عثمان بن عفان رضي الله عنه غنياً شريفاً في الجاهلية ، وأسلم بعد البعثة بقليل ، فكان من السابقين إلى الإسلام ، فهو أول من هاجر إلى الحبشة مع زوجته رقيّة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم الهجرة الأولى والثانية.

- وهو أوّل من شيّد المسجد ، وأوّل من خطَّ المفصَّل ، وأوّل من ختم القرآن في ركعة ، وكان أخوه من المهاجرين عبد الرحمن بن عوف ومن الأنصار أوس بن ثابت أخا حسّان.

- قال عثمان رضي الله عنه: ( إن الله عز وجل بعث محمداً بالحق ، فكنتُ ممن استجاب لله ولرسوله ، وآمن بما بُعِثَ به محمدٌ ، ثم هاجرت الهجرتين وكنت صهْرَ رسول الله صلى الله عليه وسلم وبايعتُ رسول الله فوالله ما عصيتُه ولا غَشَشْتُهُ حتى توفّاهُ الله عز وجل ).

* الصّلابة :

- لمّا أسلم عثمان رضي الله عنه أخذه عمّه الحكم بن أبي العاص بن أميّة فأوثقه رباطاً ، وقال: ( أترغبُ عن ملّة آبائك إلى دين محدث ؟ والله لا أحلّك أبداً حتى تدعَ ما أنت عليه من هذا الدين )..فقال عثمان : ( والله لا أدَعُهُ أبداً ولا أفارقُهُ )..فلمّا رأى الحكم صلابتَه في دينه تركه.

* ذي النورين :

- لقّب عثمان رضي الله عنه بذي النورين لتزوجه بنتيْ النبي صلى الله عليه وسلم رقيّة ثم أم كلثوم ، فقد زوّجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ابنته رقيّة ، فلّما ماتت زوّجه أختها أم كلثوم فلمّا ماتت تأسّف رسول الله صلى الله عليه وسلم على مصاهرته فقال: ( والذي نفسي بيده لو كان عندي ثالثة لزوّجنُكَها يا عثمان ).

* سهم بَدْر :

- أثبت له رسول الله صلى الله عليه وسلم سهمَ البدريين وأجرَهم ، وكان غاب عنها لتمريضه زوجته رقيّة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم..فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( إن لك أجر رجلٍ ممن شهد بدراً وسهمه ).

* الحديبية :

- بعث الرسول صلى الله عليه وسلم عثمان بن عفان يوم الحديبية إلى أهل مكة ، لكونه أعزَّ بيتٍ بمكة ، واتفقت بيعة الرضوان في غيبته ، فضرب الرسول صلى الله عليه وسلم بشماله على يمينه وقال : ( هذه يدُ عثمان )..فقال الناس : ( هنيئاً لعثمان ).

* جهاده بماله :

- قام عثمان بن عفان رضي الله عنه بنفسه وماله في واجب النصرة ، كما اشترى بئر رومة بعشرين ألفاً وتصدّق بها ، وجعل دلوه فيها لدِلاِءِ المسلمين ، كما ابتاع توسعة المسجد النبوي بخمسة وعشرين ألفاً .

- كان الصحابة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزاةٍ ، فأصاب الناس جَهْدٌ حتى بدت الكآبة في وجوه المسلمين ، والفرح في وجوه المنافقين ، فلما رأى الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك قال: ( والله لا تغيب الشمس حتى يأتيكم الله برزقٍ )..فعلم عثمان أنّ الله ورسوله سيصدقان ، فاشترى أربعَ عشرة راحلةً بما عليها من الطعام ، فوجّه إلى النبي صلى الله عليه وسلم منها بتسعٍ ، فلما رأى ذلك النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما هذا ؟) ..

قالوا : أُهدي إليك من عثمان . فعُرِفَ الفرحُ في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم والكآبة في وجوه المنافقين ، فرفع النبي صلى الله عليه وسلم يديه حتى رُؤيَ بياضُ إبطيْه ، يدعو لعثمان دعاءً ما سُمِعَ دعا لأحد قبله ولا بعده : ( اللهم اعط عثمان ، اللهم افعل بعثمان ).

- قالت السيدة عائشة رضي الله عنها: دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم عليَّ فرأى لحماً فقال: ( من بعث بهذا ؟ )..قلت : عثمان. فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم رافعاً يديْهِ يدعو لعثمان .

* جيش العُسْرة :

- وجهّز عثمان بن عفان رضي الله عنه جيش العُسْرَة بتسعمائةٍ وخمسين بعيراً وخمسين فرساً ، واستغرق الرسول صلى الله عليه وسلم في الدعاء له يومها ، ورفع يديه حتى أُريَ بياض إبطيه..فقد جاء عثمان إلى النبي صلى الله عليه وسلم بألف دينار حين جهّز جيش العسرة فنثرها في حجره ، فجعل صلى الله عليه وسلم يقلبها ويقول : ( ما ضرّ عثمان ما عمل بعد اليوم )..مرتين .

* الحياء :

- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أشد أمتي حياءً عثمان ).

- قالت السيدة عائشة رضي الله عنها: استأذن أبو بكر على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مضطجع على فراش ، عليه مِرْطٌ لي ، فأذن له وهو على حاله ، فقضى الله حاجته ، ثم انصرف ثم استأذن عمر فأذن له ، وهو على تلك الحال ، فقضى الله حاجته ، ثم انصرف ثم استأذن عثمان ، فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصلح عليه ثيابه وقال: ( اجمعي عليك ثيابك )..فأذن له ، فقضى الله حاجته ثم انصرف ، فقلت: ( يا رسول الله ، لم أركَ فزِعْتُ لأبي بكر وعمر كما فزعت لعثمان !!)..

فقال : ( يا عائشة إن عثمان رجل حيي ، وإني خشيت إنْ أذنْتُ له على تلك الحال أن لا يُبَلّغ إليّ حاجته )..وفي رواية أخرى : ( ألا أستحي ممن تستحيي منه الملائكة ).

* فضله :

- دخل رسـول الله صلى الله عليه وسلم على ابنته وهي تغسل رأس عثمان فقال: ( يا بنيّة أحسني إلى أبي عبد الله فإنّه أشبهُ أصحابي بي خُلُقـاً )..وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( مَنْ يُبغضُ عثمان أبغضه الله )..وقال: ( اللهم ارْضَ عن عثمان )..وقال: ( اللهم إن عثمان يترضّاك فارْضَ عنه ).

- اختَصّه رسول الله صلى الله عليه وسلم بكتابة الوحي ، وقد نزل بسببه آيات من كتاب الله تعالى ، وأثنى عليه جميع الصحابة ، وبركاته وكراماته كثيرة ، وكان عثمان رضي الله عنه شديد المتابعة للسنة ، كثير القيام بالليل .

- قال عثمان رضي الله عنه: ( ما تغنيّتُ ولمّا تمنّيتُ ، ولا وضعتُ يدي اليمنى على فرجي منذ بايعتُ بها رسول الله صلى الله عليه وسلم وما مرّت بي جمعة إلا وإعتقُ فيها رقبة ، ولا زنيتُ في جاهلية ولا إسلام ، ولا سرقت ).

* اللهم اشهد :

- عن الأحنف بن قيس رضي الله عنه قال: انطلقنا حجّاجاً فمروا بالمدينة ، فدخلنا المسجد ، فإذا علي بن أبي طالب والزبير وطلحة وسعد بن أبي وقاص . فلم يكن بأسرع من أن جاء عثمان عليه ملاءة صفراء قد منع بها رأسه فقال : ( أها هنا علي ؟ )..قالوا: نعم . قال: ( أنشدكم بالله الذي لا إله إلا هو أتعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من يبتاع مِرْبدَ بني فلان غفر الله له ).. فابتعته بعشرين ألفاً أو بخمسة وعشرين ألفاً ، فأتيت رسـول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: ( إني قد ابتعته ).. فقال: ( اجعله في مسجدنا وأجره لك ).. قالوا: نعم

قال: ( أنشدكم بالله الذي لا إله إلا هو أتعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( من يبتاع بئر روْمة غفر الله له ) فابتعتها بكذا وكذا ، فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: ( إني قد ابتعتها ).. فقال: ( اجعلها سقاية للمسلمين وأجرها لك ) ..قالوا : نعم

قال: ( أنشدكم بالله الذي لا إله إلا هو أتعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نظر في وجوه القوم يوم ( جيش العُسرة ) فقال: ( من يجهز هؤلاء غفر الله له )..فجهزتهم ما يفقدون خطاماً ولا عقالاً )..قالوا : نعم

قال: ( اللهم اشهد اللهم اشهد ).. ثم انصرف .

* الخلافة :

- كان عثمان رضي الله عنه ثالث الخلفاء الراشدين ، فقد بايعه المسلمون بعد مقتل عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة 23 هـ ، فقد عيَّن عمر ستة للخلافة فجعلوا الأمر في ثلاثة ، ثم جعل الثلاثة أمرهم إلى عبد الرجمن بن عوف بعد أن عاهد الله لهم أن لا يألوا عن أفضلهم ، ثم أخذ العهد والميثاق أن يسمعوا ويطيعوا لمن عيّنه وولاه ، فجمع الناس ووعظهم وذكّرَهم ثم أخذ بيد عثمان وبايعه الناس على ذلك ، فلما تمت البيعة أخذ عثمان بن عفان حاجباً هو مولاه وكاتباً هو مروان بن الحكم .

- ومن خُطبته يوم استخلافه لبعض من أنكر استخلافه أنه قال: ( أمّا بعد ، فإنَّ الله بعث محمداً بالحق فكنت ممن استجاب لله ورسوله ، وهاجرت الهجرتين ، وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والله ما غششْتُهُ ولا عصيتُه حتى توفاه الله ، ثم أبا بكر مثله ، ثم عمر كذلك ، ثم استُخْلفتُ ، أفليس لي من الحق مثلُ الذي لهم ؟!).

* الخير :

- انبسطت الأموال في زمنه حتى بيعت جارية بوزنها ، وفرس بمائة ألف ، ونخلة بألف درهم ، وحجّ بالناس عشر حجج متوالية.

* الفتوح الإسلامية :

- وفتح الله في أيام خلافة عثمان رضي الله عنه الإسكندرية ثم سابور ثم إفريقية ثم قبرص ، ثم إصطخر الآخـرة وفارس الأولى ثم خـو وفارس الآخـرة ، ثم طبرستان ودُرُبجرْد وكرمان وسجستان ، ثم الأساورة في البحر ثم ساحل الأردن.

* الفتنة :

- ويعود سبب الفتنة التي أدت إلى الخروج عليه وقتله أنه كان كَلِفاً بأقاربه وكانوا قرابة سوء ، وكان قد ولى على أهل مصر عبدالله بن سعد بن أبي السّرح فشكوه إليه ، فولى عليهم محمد بن أبي بكر الصديق باختيارهم له ، وكتب لهم العهد ، وخرج معهم مددٌ من المهاجرين والأنصار ينظرون فيما بينهم وبين ابن أبي السّرح ، فلمّا كانوا على ثلاثة أيام من المدينة ، إذ همّ بغلام عثمان على راحلته ومعه كتاب مفترى ، وعليه خاتم عثمان ، إلى ابن أبي السّرح يحرّضه ويحثّه على قتالهم إذا قدموا عليه ، فرجعوا به إلى عثمان فحلف لهم أنّه لم يأمُره ولم يعلم من أرسله ، وصدق رضي الله عنه فهو أجلّ قدراً وأنبل ذكراً وأروع وأرفع من أن يجري مثلُ ذلك على لسانه أو يده ، وقد قيل أن مروان هو الكاتب والمرسل !.

- ولمّا حلف لهم عثمان رضي الله عنه طلبوا منه أن يسلمهم مروان فأبى عليهم ، فطلبوا منه أن يخلع نفسه فأبى ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان قد قال له: ( عثمان ! أنه لعلّ الله أن يُلبسَكَ قميصاً فإن أرادوك على خلعه فلا تخلعه ).

* الحصار :

- فاجتمع نفر من أهل مصر والكوفة والبصرة وساروا إليه ، فأغلق بابه دونهم ، فحاصروه عشرين أو أربعين يوماً ، وكان يُشرف عليهم في أثناء المدّة ، ويذكّرهم سوابقه في الإسلام ، والأحاديث النبوية المتضمّنة للثناء عليه والشهادة له بالجنة ، فيعترفون بها ولا ينكفّون عن قتاله !!.. وكان يقول: ( إن رسول الله صلى الله عليه وسلم عهد إليّ عهداً فأنا صابرٌ عليه ).. ( إنك ستبتلى بعدي فلا تقاتلن ).

- وعن أبي سهلة مولى عثمان رضي الله عنه قال: قلت لعثمان يوماً: ( قاتل يا أمير المؤمنين ).. قال: ( لا والله لا أقاتلُ ، قد وعدني رسول الله صلى الله عليه وسلم أمراً فأنا صابر عليه ).

- واشرف عثمان رضي الله عنه على الذين حاصروه فقال: ( يا قوم ! لا تقتلوني فإني والٍ وأخٌ مسلم ، فوالله إن أردتُ إلا الإصلاح ما استطعت ، أصبتُ أو أخطأتُ ، وإنكم إن تقتلوني لا تصلوا جميعاً أبداً ، ولا تغزوا جميعاً أبداً ولا يقسم فيؤكم بينكم ).. فلما أبَوْا قال: ( اللهم أحصهم عدداً ، واقتلهم بدداً ، ولا تبق منهم أحداً ).. فقتل الله منهم مَنْ قتل في الفتنة ، وبعث يزيد إلى أهل المدينة عشرين ألفاً فأباحوا المدينة ثلاثاً يصنعون ما شاءوا لمداهنتهم.

* مَقْتَله :

- وكان مع عثمان رضي الله عنه في الدار نحو ستمائة رجل ، فطلبوا منه الخروج للقتال ، فكره وقال: ( إنّما المراد نفسي وسأقي المسلمين بها ).. فدخلوا عليه من دار أبي حَزْم الأنصاري فقتلوه ، و المصحف بين يديه فوقع شيء من دمـه عليه ، وكان ذلك صبيحـة عيد الأضحـى سنة 35 هـ في بيته بالمدينة .

- ومن حديث مسلم أبي سعيد مولى عثمان بن عفان: أن عثمان أعتق عشرين عبداً مملوكاً ، ودعا بسراويل فشدَّ بها عليه ، ولم يلبَسْها في جاهلية ولا في الإسلام وقال: ( إني رأيتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم البارحة في المنام ، ورأيت أبا بكر وعمر وأنهم قالوا لي : اصبر ، فإنك تفطر عندنا القابلة ).. فدعا بمصحف فنشره بين يديه ، فقُتِلَ وهو بين يديه .

- كانت مدّة ولايته رضي الله عنه وأرضاه إحدى عشرة سنة وأحد عشر شهراً وأربعة عشر يوماً ، واستشهد وله تسعون أو ثمان وثمانون سنة ودفِنَ رضي الله عنه بالبقيع ، وكان قتله أول فتنة انفتحت بين المسلمين فلم تنغلق إلى اليوم.

* يوم الجمل :

- في يوم الجمل قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: ( اللهم إني أبرأ إليك من دم عثمان ، ولقد طاش عقلي يوم قُتِل عثمان ، وأنكرت نفسي وجاؤوني للبيعة فقلت: إني لأستَحْيي من الله أن أبايع قوماً قتلوا رجلاً قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ألا أستحي من رجل تستحي منه الملائكة ).. وإني لأستحي من الله وعثمان على الأرض لم يدفن بعد ..

- فانصرفوا ، فلما دُفِنَ رجع الناس فسألوني البيعة فقلت: ( اللهم إني مشفقٌ مما أقدم عليه )..ثم جاءت عزيمة فبايعتُ فلقد قالوا: ( يا أمير المؤمنين ) فكأنما صُدِعَ قلبي وقلت: ( اللهم خُذْ مني لعثمان حتى ترضى ).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الباااااشق
معبر متألق
avatar

عدد المساهمات : 118
نقاط : 328
تاريخ التسجيل : 24/02/2010
الموقع : من بــعـدكم (( آآآثــرت اصطــحـاب الـلـيـل حتى <<جعلـت>> مـنـه احـبـابي ونـاسي ))

مُساهمةموضوع: العشرة المبشرين بالجنة ونبذه عنهم ..   الثلاثاء مارس 02, 2010 10:12 am

العشر مبشرين بالجنة
• أبو بكر الصديق عبد الله بن أبي قحافة بن عامر التَيْمي القرشي.
• عمر بن الخطاب بن نُفيل العَدَوِي القرشي.
• عثمان بن عفان بن أبي العاص الأُمَوِي القرشي.
• علي بن أبي طالب بن عبد المطلب الهاشمي القرشي.
• الزبير بن العوام بن خُوَيْلِد الأَسَدِي القرشي.
• طلحـة بن عبيد الله بن عثمان التَيْمِي القرشي.
• عبد الرحمن بن عوف بن عبد عوف الزُهْرِي القرشي.
• سعيد بن أبي وقاص بن وُهَيْب الزُهري القرشي.
• أبوعبيدة بن الجراح عامر بن عبد الله بن الجرّاح الحارثي القرشي.
• سعيد بن زيد بن عمرو العَدَوِي القرشي.




ابو بكر الصديق :

عبد الله بن أبي قحافة عثمان بن كعب التيمي القرشي أبو بكر الصديق، هو صحابي ممن رافقوا النبي محمد بن عبدالله منذ بدء الإسلام، ويعتبر الصديق المقرب له. أول الخلفاء الراشدين وأحد العشرة المبشرين بالجنة عند أهل السنة والجماعة. أمه سلمى بنت صخر بن عامر التيمي. ولد سنة 51 ق.هـ (573 م) بعد عام الفيل بحوالي ثلاثة سنوات ..


عمر بن الخطاب :

الملقب بالفاروق هو ثاني الخلفاء الراشدين وأول من نودي بلقب أمير المؤمنين فكان الصحابة ينادون أبا بكر الصديق بخليفة رسول الله وبعد تولي عمر الخلافة نودي عمر بخليفة خليفة رسول الله فاتفق الصحابة على تغيير الاسم إلى أمير المؤمنين ، كان من أصحاب محمد بن عبد الله رسول الإسلام. هو أحد العشرة المبشرين بالجنة، ومن علماء الصحابة وزهادهم. أول من عمل بالتقويم الهجري ..


عثمان بن عفان :

(23 - 35 هـ/ 643- 655م )ثالث الخلفاء الراشدين، وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة، ومن السابقين إلى الإسلام. وكنيته ذو النورين. وقد لقب بذلك لأنه تزوج أثنتين من بنات الرسول : رقية ثم بعد و فاتها أم كلثوم ..
هو عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرّة بن كعب بن لؤي بن غالب‏ بن فهر بن مالك بن النضر.‏ يلتقي نسبه مع الرسول في الجد الرابع من جهة أبيه‏‏‏.، (عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف)، فهو قرشي أموي، أمه أروى بنت كريز بن حبيب بن عبد شمس. ولد بمكة، كان غنيا شريفا في الجاهلية. وكان أنسب قريش لقريش ..



علي بن ابي طالب :

أبو الحسن علي بن أبي طالب الهاشمي (13 رجب 23 ق.هـ/17 مارس 599م - 21 رمضان 40 هـ/ 28 فبراير 661م)، ابن عم محمد بن عبد الله نبي الإسلام، من آل بيته، وأحد أصحابه. وهو أول الأئمة عند الشيعة ورابع الخلفاء الراشدين لدى أهل السنة ..
أبوه أبو طالب بن عبد المطلب أحد سادات قريش، وأمه فاطمة بنت أسد الهاشمية. ولد في مكة، وتربى في بيت محمد، وأسلم قبل الهجرة النبوية، حيث يعده المسلمون أول من آمن بمحمد. هاجر إلى المدينة المنورة وتزوج بفاطمة بنت محمد. بويع بالخلافة سنة 35 هـ (656م) بالمدينة المنورة، وحكم خمس سنوات وثلاث أشهر حتى قتل على يد عبد الرحمن بن ملجم في رمضان سنة 40 هـ 661م ..




الزبير بن العوام :

بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب، أبو عبد الله(594م-*)، . ولد سنة 28 قبل الهجرة، وأسلم وعمره خمس عشرة سنة، كان ممن هاجر إلى الحبشة، و هاجر إلى المدينة، تزوج أسماء بنت أبي بكر.كان خفيف اللحية أسمر اللون، كثير الشعر، طويلاً. كان من السبعة الأوائل في الإسلام.أمه صفية بنت عبد المطلب بن عبد مناف، عمة رسول الإسلام. عمته السيدة خديجة أم المؤمنين ..


طلحة بن عبيد الله :

ابن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة القرشي التيمي المكي أبو محمد. يكفيه وصف رسول الله (صلى الله عليه وسلم) له بقوله "من أراد أن ينظر إلى شهيد يمشي على ، وروي عن موسى بن طلحة عن أبيه قال لما كان يوم أحد سماه النبي (صلى الله عليه وسلم) طلحة الخير وفي غزوة ذي العشيرة طلحة الفياض ويوم خيبر طلحة الجود ..



عبد الرحمن بن عوف :

بن عبد عوف بن الحارث بن زهرة بن كلاب الزهري القرشي ، الصحابي السابق المهاجر ، وأحد العشرة المبشرين بالجنة ، وخؤولة رسول الله صلى الله عليه وسلم.اسم أمه الشفاء ، ولد بعد الفيل بعشر سنين فهو أصغر من النبي صلى الله عليه وسلم بعشر سنين.كان عبد الرحمن من السابقين الأولين إلى الإسلام ، إذ أسلم قبل دخول النبي دار الأرقم بن أبي الأرقم ، وكان اسمه عبد عمرو ، فغيره رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عبد الرحمن ، وهاجر الهجرتين وشهد بدراً وسائر المشاهد، وآخى النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبين سعد بن الربيع الخزرجي ..


سعد بن أبي وقاص :

من أوائل من دخلوا في الإسلام وكان سابعة عشر من عمره, ولم يسبقه في الإسلام إلا أبي بكر (رضي الله عنه) وعلي (كرم الله وجه) وزيد وهو أحد المبشرين بالجنة.سعد بن أبي وقاص دخل الإسلام وهو ابن سبع عشرة سنة, وكان إسلامه مبكرا, و يتحدث عن نفسه فيقول:«" .. ولقد أتى عليّ يوم, واني لثلث الاسلام"..!!» ، يعني أنه كان ثالث أول ثلاثة سارعوا إلى الإسلام، وقد أعلن إسلامه مع الذين أعلنوه بإقناع أبي بكر الصديق إياهم, وهم عثمان ابن عفان, و الزبير ابن العوّام, و عبد الرحمن بن عوف, و طلحة بن عبيد الله ..



ابو عبيدة بن الجراح :

هو عامر بن عبد الله بن الجراح بن هلال الفهري القرشي ويكنى بأبي عبيدة. أحد السابقين الأولين إلى الإسلام أسلم على يد أبي بكر الصديق في الأيام الأولى للإسلام. هاجر إلى الحبشة في الهجرة الثانية. وقال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن لكل أمة أمينا وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجرّاح». يعد من أحد العشرة المبشرين بالجنة ..
قاد غزوة الخبط عندما أرسله النبي محمد صلى الله عليه وسلم أميرا على ثلاث مائة وبضعة عشرة مقاتلا ومعهم قليل من الزاد وعندما نفد الزاد راحوا يتصيدون الخبط أي ورق الشجر فيسحقونه ويسفونه ويشربون عليه الماء لهذا سميت هذه الغزوة بغزوة الخبط ..


سعيد بن زيد :

بن عمرو بن نفيل العدوي القرشي، ابن عم عمر بن الخطاب وزوج أخته. قاتل مع النبي صلى الله عليه وسلم في جميع الغزوات ماعدا غزوة بدر.وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة ..
والده زيد بن عمرو:كَانَ وَالِدُهُ زَيْدُ بنُ عَمْرٍو مِمَّنْ فَرَّ إِلَى اللهِ مِنْ عِبَادَةِ الأَصْنَامِ، وَسَاحَ فِي أَرْضِ الشَّامِ يَتَطَلَّبُ الدِّيْنَ القَيِّمِ، فَرَأَى النَّصَارَى وَاليَهُوْدَ، فَكَرِهَ دِيْنَهُمْ، وَقَالَ:اللَّهُمَّ إِنِّي عَلَى دِيْنِ إِبْرَاهِيْمَ، وَلَكِنْ لَمْ يَظْفَرْ بِشَرِيْعَةِ إِبْرَاهِيْمَ -عَلَيْهِ السَّلاَمُ- كَمَا يَنْبَغِي، وَلاَ رَأَى مَنْ يُوْقِفُهُ عَلَيْهَا، وَهُوَ مِنْ أَهْلِ النَّجَاةِ، فَقَدْ شَهِدَ لَهُ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بِأَنَّهُ: يُبْعَثُ أُمَّةً وَحْدَهُ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الباااااشق
معبر متألق
avatar

عدد المساهمات : 118
نقاط : 328
تاريخ التسجيل : 24/02/2010
الموقع : من بــعـدكم (( آآآثــرت اصطــحـاب الـلـيـل حتى <<جعلـت>> مـنـه احـبـابي ونـاسي ))

مُساهمةموضوع: مكانة الصحابة في القران الكريم   الثلاثاء مارس 02, 2010 10:22 am

مكانة الصحابة في القرآن الكريم:


1. خيرية الأمة الإسلامية:
منذ أن أهبط آدم عليه السلام إلى الأرض، ثم حمل نوح أتباعه المؤمنين في السفينة، انتشر بنو آدم وأولادهم وأحفادهم في البلاد، وصاروا أمما، جعل الله تبارك وتعالى لكل أمة شرعة ومنهاجا، وادخر أمة محمد النبي الخاتم ليكونوا الآخرين السابقين، فهم آخر الأمم بعثا في الدنيا، وأول الأمم حسابا يوم القيامة، وقد وصف الحق تبارك وتعالى هذه الأمة بقوله: (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ).
2. أفضلية الصحابة:
ما بعث الله نبيا إلا كان أصحابه وحواريوه أقرب الناس إلى الله تعالى، فمن آمن مع نوح، وإبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب ويوسف والأسباط، ومن بعدهم أتباع داود وسليمان وموسى وعيسى عليهم جميعا السلام، ويكفيك وصف القرآن للحواريين، ولما كان محمد صلى الله عليه وسلم سيد ولد آدم، فلا بد أن يكون أتباعه والمؤمنون برسالته في أعلى عليين.
3. الله يرضى عن المهاجرين والأنصار ومن تبعهم بإحسان:
أثنى الله تبارك وتعالى على الصحابة عامة، وعلى السابقين من المهاجرين والأنصار خاصة يقول سبحانه: {وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ، وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ، وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً، ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}.
ولا يخفى أن السابقين من المهاجرين كانوا من المستضعفين في مكة، وقد تعرضوا لصور متعددة من العذاب، كما تحملوا ضغوطا شديدة من صناديد قريش، وما زادهم ذلك إلا تمسكا بدينهم، وإخلاصا في اتباع أوامره واجتناب نواهيه، ولما اشتد عليهم العذاب، أمرهم النبي صلى الله عليه وسلم بالهجرة إلى الحبشة، قائلا لهم: "إن فيها ملكا لا يظلم عنده أحد"، فتركوا الأموال والديار والأهل والأوطان، وهاجروا بدينهم، وكان على رأس المهاجرين عثمان بن عفان وزوجته رقية بنت النبي صلى الله عليه وسلم، وقد زكى النبي صلى الله عليه وسلم هجرتهم بقوله: "عثمان أول من هاجر بأهله بعد لوط" ثم توالت الهجرة، فهاجر جماعة في الهجرة الثانية إلى الحبشة، ثم أذن الله تبارك وتعالى للمسلمين في الهجرة إلى المدينة، وهنا يبرز دور الأنصار، فقد نالوا شرف حماية الدعوة الإسلامية، واحتضانها على أرض المدينة، فقد سعت الأنصار إلى بيعة النبي صلى الله عليه وسلم، وعاهدوه على نصرة دينه، وحماية المهاجرين، فاشتروا بذلك الآخرة، وكما وفوا بما عاهدوا الله عليه، فقد وفى الله تبارك وتعالى لهم كما وعدهم نبي الله عز وجل، فكانت الجنة مثوى لهم، فالآية القرآنية الكريمة تمتدح المهاجرين، والأنصار، بالإضافة إلى التابعين الذين ساروا على دربهم، واتبعوهم بإحسان، فنالوا الدنيا والآخرة، وذلك في قوله تعالى : [رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ، وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً، ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ]
ويفصل القرآن الكريم سبب المكانة العالية للمهاجرين والأنصار بقوله: {لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً، وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَه،ُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ، والَّذِينَ تَبَوَّأُوا الدَّارَ وَالأِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ، وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا، وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ، وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ، والَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإيمَانِ، وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاً لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ} ..هذه ثلاث آيات من سورة الحشر الأولى منها في المهاجرين، والثانية في الأنصار، والثالثة في الذين يجيئون بعد المهاجرين والأنصار مستغفرين لهم سائلين الله تعالى أن لا يجعل في قلوبهم غلا لهم وليس وراء هذه الأصناف الثلاثة إلا الخذلان والوقوع في حبائل الشيطان ولهذا قالت عائشة رضي الله عنها لعروة بن الزبير بشأن بعض هؤلاء المخذولين: "أمروا أن يستغفروا لأصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم فسبُّوهم" أخرجه مسلم في صحيحه. كما أثنى الحق تبارك وتعالى على من جاء من بعد الصحابة مقرا لهم بالفضل والسبق، داعيا لهم ومستغفرا بأنهم على الخير.
وهناك أدلة كثيرة تثبت عدالة الصحابة من القرآن الكريم والسنة المطهرة نذكرها فيما بعد .
4. فضل الصحابة قبل الفتح وبعده
يقدم الله تبارك وتعالى السابقين للإسلام عن غيرهم ممن أسلم بعد فتح مكة، وسبب التفضيل بديهي ومعروف، فمن آمن ودولة الكفر غالبة، فقد تعرض للإيذاء والبطش والعذاب والتنكيل، وكان جهاده في نصرة دينة توطئة لكل من جاء بعدهم، أما من أسلم ودولة الإسلام هي الغالبة، فقد دخل في حصن الإسلام واحتمى فيه، وشتان بين من يشيد قلعة الإسلام، وبين من يحتمي فيها، قال الله تعالى: {لا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلاً وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ}، ومن كرم الله تعالى أن فضَّل من أنفق قبل الفتح وقاتل على من دخل الإسلام، ودولته غالبة، هذا الفضل ثابت بدرجة أعظم عند الله تعالى، وكلا وعد الله الحسنى.
5. ثناء الله على الصحابة كلهم بدون استثناء أحد منهم
يقول عز من قائل: {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ، وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ، رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ، تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً، سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ، ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ، وَمَثَلُهُمْ فِي الأِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ، يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ، وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً}.
وقال النووي في شرحه بعد ذكر آية الحشر: "وبهذا احتج مالك في أنه لا حق في الفيء لمن سب الصحابة رضي الله عنهم لأن الله إنما جعله لمن جاء من بعدهم يستغفر لهم"، وقال ابن كثير رحمه الله في تفسير هذه الآية: "وما أحسن ما استنبط الإمام مالك من هذه الآية الكريمة أن الرافضي الذي يسب الصحابة ليس له في مال الفيء نصيب لعدم اتصافه بما مدح الله به هؤلاء في قولهم: {رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالأِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاً لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ}. وهناك العديد من الآيات التي تمدح الصحابة وتثني عليهم، وإثبات عدالتهم، منها" لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة"، وقوله تعالى: :والسابقون السابقون، أولئك المقربون"
6. مكانة الصحابة في السنة المطهرة
* ولا عجب أن يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "بعثت من خير قرون بني آدم قرنا فقرنا، حتى كنت من القرن الذي كنت فيه". ، وفي لفظ عمران بن حصين: "خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم"[ (تخريج 23) ].
* وفي الصحيحين عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يأتي على الناس زمان فيغزو فئام من الناس فيقال: هل فيكم من صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فيقولون نعم فيفتح لهم، ثم يأتي على الناس زمان فيغزوا فئام من الناس، فيقال: هل فيكم من صاحب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقولون نعم، فيفتح لهم ثم يأتي على الناس زمان فيغزو فئام من الناس فيقال هل فيكم من صاحب من صاحب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقولون نعم فيفتح لهم"[ (تخريج 24)].
* عن عبد الله بن مغفل قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الله الله في أصحابي، الله الله في أصحابي، لا تتخذوهم غرضا بعدي، فمن أحبهم فبحبي أحبهم، ومن أبغضهم فببغضي أبغضهم، ومن آذاهم فقد آذاني، ومن آذاني فقد آذى الله، ومن آذى الله يوشك أن يأخذه"[ (تخريج 25)].
* عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تسبوا أصحابي، لا تسبوا أصحابي، فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه"[ (تخريج 26) ].
* عَنْ أَبِي سَعِيدٍ، قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لا تَسُبُّوا أَصْحَابِي، فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ أَنْفَقَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا مَا أَدْرَكَ مُدَّ أَحَدِهِمْ، وَلا نَصِيفَهُ. أخرجه أحمد في فضائل الصحابة [ (تخريج 27) ]]
* عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ : قَالَ أُنَـاسٌ مِنْ أَصْحَابِ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَنَّا نُسَبُّ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّـهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ سَبَّ أَصْحَابِي فَعَلَيْهِ لَعْنَةُ اللَّهِ، وَالْمَلائِكَةِ، وَالنَّـاسِ أَجْمَعِينَ، لا يَقْبَلُ اللَّهُ مِنْهُ صَرْفًا وَلا عَدْلا أخرجه أحمد في فضائل الصحابة[ (تخريج 28) ]
* عَنْ عَامِرٍ، قَالَ : شَكَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ خَالِدَ بْنَ الْوَلِيدِ إِلَى رَسُولِ اللَّـهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " يَا خَالِدُ، مَا لَكَ وَمَا لِرَجُلٍ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ ؟، لَوْ أَنْفَقْتَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا، لَمْ تُدْرِكْ عَمَلَهُ " أخرجه أحمد في فضائل الصحابة [(تخريج 29) ]
* عن أبي سعيد الخدري قال: كان بين خالد بن الوليد وبين عبد الرحمن بن عوف شيء، فسبه خالد، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تسبوا أحدا من أصحابي، فإن أحدكم لو أنفق مثل أحد ذهبا ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه". (متفق عليه) [ (تخريج 30) ]

7.
مكانة الصحابة عند سلف الأمة
ظهرت مكانة الصحابة رضوان الله عليهم واضحة جلية في القرآن والسنة ودلت على فضل أولئك الأخيار، فصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم عدول بتعديل الله تعالى لهم وثنائه عليهم وثناء رسوله صلى الله عليه وسلم. ومن ثم استفاض علماء السلف في بيان مكانتهم وعدالتهم،
لماذا يكره الشيعة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
إن المسلم ليصاب بالدهشة كلما ظهر له كراهية الشيعة لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، خاصة وهو يؤمن بعدالتهم رضوان الله عليهم، وتكفي الآيات المباركات التي تصرح برضوان الله على من بايع النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة، ومن المعلوم أن عددهم يومئذ قد بين 1400 و 1600 صحابي حسب الروايت الصحيحة ، ومكانة أهل بدر في السماء بين الملائكة، قد بشر بها جبريل عليه السلام، حتى أن النبي صلى الله عليه وسلم سامح ابن أبي بلتعة عندما أرسل رسالة لمشركي قريش يحذرهم فيها من خروج النبي صلى الله عليه وسلم لهم، وقال قولته المشهورة: لعل الله اطلع على أهل بدر وقال: افعلوا ما شئتم فقد غفرت لكم.
فما الذي جعل الشيعة تحيد عن جادة الطريق، بل وتنحدر في هوية سب الصحابة، تلك الهوية الموصلة إلى قعر جهنم، ورغم تحذير النبي صلى الله عليه وسلم من مغبة سب الصحابة، إلا أن الفكر الشيعي يقوم على فكرة معاداة الصحابة، كما سنتبين ذلك جليا فيما يلي، والمدخل الوحيد لفهم سبب هذه العداوة لا يمكن الوصول إليه إلا بعد أن عرض ركائز الفكر الشيعي التي وضعت على أصولها عقائد القوم، ولا يتعجل القارئ الحكم على ما سنقدمه من طرح للفكر الشيعي، فللقصة جوانبها المتعددة، والتي لا مناص من طرحها مختصرة ومن أراد المزيد من البيان فليرجع إلى إسهامات دعوية، ويطلع على الباب السابع من كتاب جذور الشيعة وجيش المهدي،
ترتكز عقيدة الشيعة بالقول بحتمية الوصاية والإمامة بعد النبوة، وأنها منصب يختاره الحق تبارك وتعالى، وأبلغ به النبي، وأخذ المواثيق على كل الصحابة بتولية علي يوم غدير خم، وأن الصحابة تآمروا على غصب خلافة علي، في اتفاق سري بين أبي بكر وعمر، ينص على يبايع عمر أبا بكر على خلافة النبي صلى الله عليه وسلم، في مقابل أن ينصب عمر وليا لعهده، وبعد أن غصبوا حق علي حرفوا القرآن الكريم وكفروا وارتدوا، فلابد وهذا هو الحال عندهم أن ينقموا على الصحابةويكرهونهم، وما ذلك إلا للنفاق المورق في قلوبهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الجنرال
معبر متميز
avatar

عدد المساهمات : 55
نقاط : 71
تاريخ التسجيل : 04/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: مـن حـيـاة الـصـحـابـه   الجمعة مارس 05, 2010 5:09 pm

مشكور

Very Happy Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مـن حـيـاة الـصـحـابـه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات دعني اعبّر :: قسم البرامج الدينية :: بوابة المجموعة الاسلامية-
انتقل الى: