منتديات دعني اعبّر
بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة

منتديات دعني اعبّر


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالقرآن الكريم

شاطر | 
 

 ... أحلى ثمار الفراولة ...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الباااااشق
معبر متألق
avatar

عدد المساهمات : 118
نقاط : 328
تاريخ التسجيل : 24/02/2010
الموقع : من بــعـدكم (( آآآثــرت اصطــحـاب الـلـيـل حتى <<جعلـت>> مـنـه احـبـابي ونـاسي ))

مُساهمةموضوع: ... أحلى ثمار الفراولة ...   الأحد فبراير 28, 2010 6:52 am









[size=21]احترت أين يمكن أن أضع هذه القصة لم أجد انسب من هذا القسم لها, قصة مفيدة لنا تعلمنا كيف نتعامل مع حياتنا و كيف نغتنم الفرص و نواجه المشاكل لن أطيل بالتقديم ...


"أحلى ثمار الفراولة وفي أصعب اللحظات"


واجه أحد المسافرين دباً ضخماً لم يجد المسافر مفراًً من أن يعدو ويعدو, حتى وصل إلى حافة جرف هاو, فتوقف خشية السقوط, ولم يترك الدب للمسافر خياراً إلا أن يتشبث ببضع شجيرات صغيرات كانت تتدلى على أطراف الحافة...

وفي أسفل الحافة لمح المسافر نمراً ضخماً ينتظره مكشراً عن أنيابه, فأدرك المسافر أنه يقع بين المطرقة و السندان, فإما أن يموت بمخالب الدب أو بأنياب النمر...

ولتزداد الأمور سوءاً, ظهر جرذ في الصورة, تسلق الجرذ الشجرة التي كان المسافر يتشبث بها, وبدء في قرضها, أدرك الرجل أنه إذا استمر الجرذ في قرض الشجيرة فربما لن تتحمل وزنه الثقيل لوقت طويل, فبدأ بالصراخ ليطرد الجرذ ولكنه استمر في قرض الشجيرة.

وبطرفة عين, لمح المسافر شيئاً مستديراً وأحمر اللون, ولدهشته أدرك أنه يرى حبات من الفراولة البرية على أطراف الشجيرة, بدت له حبات الفراولة طازجة و طرية, وفي لمح البصر مد الرجل يده والتقط الفراولة الحمراء وبدأ بقضمها... "في لحظة الحياة يظهر الموت وفي لحظة الموت تبدأ الحياة الجديدة" ...

تذوق الرجل الفراولة ووجدها لذيذة للغاية, فقد كانت أطيب فراولة تذوقها في حياته, وعلى الرغم من المأزق الذي كان يمر به, لم يقبل الرجل أن يسمح لخطر مجهول بالسيطرة عليه وشل تفكيره, بل سيطر هو على الموقف, وتذوق حلاوة الفراولة البرية و الطبيعية.

المغزى من القصة

هناك دائماً دب يتربص بك, ونمر يتهددك, وجرذ يقضم ما تتشبث به, ولكننا لا نجرأ على مد أيدينا لتذوق ثمار النجاح التي في متناولنا.

نحن لا نملك الخيارات في وجود أو عدم وجود النمور و الدببة في حياتنا, فالألم جزء من الحياة, إذ كنت محظوظاً فقد تمر عليك لحظات من الزمن لا تواجه فيها نموراً أو أسوداً, فتسير الأمور بسهولة ويسر, فتشعر بالسعادة, وستمر فترات السعادة بسرعة ثم تظهر لك النمور و الدببة من جديد, ومعها أيضاً بعض الفراولة, لن تتوقف الشمس عن الشروق وسيكون لك أطفالاً يملأون حياتك سعادة و ستقابل أصدقاء جدد, ولكنك ستعود و تواجه الحياة بحلوها ومرها.

معظم الناس يتجاهلون الفراولة, لأنهم يظنون أنهم يبحثون عن شيء أعظم, فنحن نقضي شبابنا في انتظار الحياة التي ستبدأ, ثم نصاب بالعجز و الشيخوخة ونموت, ونظل ننتظر الوقت الذي ستبدأ معه حياتنا, وكأن الكمال بعيد المنال.

هناك نوع من الكمال يمكن تحقيقه في الحياة, ولكنه ليس من النوع الذي ينتظر رحيل النمور, بل من النوع الذي يستغل كل لحظة في هذه الحياة وبكل أشكالها, فتذكر دائماً: " عندما يكون هناك دببة تطاردك ونمور تتربص بك و جرذان تقرض الفرصة التي تتشبث بها, فإن هناك حبات من الفراولة بانتظارك, فأقطف منها ما استطعت واستغل كل لحظات حياتك حتى آخر رمق فيها".

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفيلسوف
Admin
avatar

عدد المساهمات : 287
نقاط : 456
تاريخ التسجيل : 09/02/2010
العمر : 23
الموقع : في اي مكان تحبه

مُساهمةموضوع: رد: ... أحلى ثمار الفراولة ...   الأربعاء مارس 03, 2010 7:31 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hamdada.yoo7.com
 
... أحلى ثمار الفراولة ...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات دعني اعبّر :: قسم البرامج الدينية :: بوابة المجموعة الاسلامية-
انتقل الى: