منتديات دعني اعبّر
بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة

منتديات دعني اعبّر


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالقرآن الكريم

شاطر | 
 

 الخشوع في حياة المسلم....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البروفيسور
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 370
نقاط : 702
تاريخ التسجيل : 15/02/2010
الموقع : في عالم الاحساس والرومنسية

مُساهمةموضوع: الخشوع في حياة المسلم....   الجمعة أغسطس 27, 2010 7:31 am

حسن أدب مع الله في الباطن والظاهر
الخشوع في حياة المسلم


الخشوع في اللغة هو الانخفاض والسكون، أما معناه في الدِّين فالخشوع هو مرتبة عالية من السكون والخضوع لله تعالى يبلغها قلب العبد المؤمن فيشرق بأنوار الإيمان، وقد قال أهل العلم: الخشوع هو إشراق نور التعظيم في القلب، وقالوا في تعريف الخشوع: الخشوع هو تذلل القلوب لعلام الغيوب.
أنّ الخشوع ظاهرة إيمانية حقيقة، وضعها الله سبحانه وتعالى في كل نفس مؤمنة بالله. وقد بشر الله تعالى المؤمنين الذين يخشعون في صلاتهم بأنّهم من أهل الفلاح بقوله تعالى في (الآيتين 1و2 من سورة المؤمنون): (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ). وقد مدح الله تعالى الخاشعين المتأثرين بتلاوة كتابه المبين فقال سبحانه وتعالى في (سورة الزمر الآية 23): (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ).
وفي إشارة إلى مكانة الخشوع قال الله تعالى في (سورة الحشر الآية 21): (لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الأمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ). ويبيّن الله تعالى في هذه الآية الكريمة أنّه ينبغي أن تخشع القلوب عند سماع القرآن الكريم لما فيه من الترغيب والترهيب، وأنّه لو نزل هذا القرآن العظيم على جبل لخشع من خشية الله. فكيف بمن أكرمه الله سبحانه وتعالى بالعقل، أفلا يلين قلبه ويخشع من خشية الله؟ ولهذا ختم الله عزّ وجلّ هذه الآية بقوله تعالى: (... وَتِلْكَ الأمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) (الحشر/ 21).
- إمام الخاشعين:
خير من نتأسى به ونتعلّم منه الخشوع في الصلاة، وعند تلاوة القرآن الكريم، هو إمام الخاشعين وسيد المرسلين محمّد صلى الله عليه وسلم فقد كان أشد الناس تأثّراً بسماع القرآن الكريم وقراءته، وكان من هداه صلى الله عليه وسلم أنّه يقرأ القرآن خاشعاً متدبّراً.
- سبل تعين على الخشوع في الصلاة:
من أعظم السبل التي تعين المسلم على الخشوع في الصلاة تدبُّر آيات القرآن الكريم أثناء القراءة، قال الله تعالى في (سورة ص الآية 29): (كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الألْبَابِ). والمقصود بالتدبُّر عند تلاوة القرآن الكريم التأثر بما يُقرأ منه، والإعتبار بقصصه والإستجابة لأوامره ونواههيه. وكلّما تدبر القارئ الآيات التي يقرأها في صلاته زادته خشوعاً وإيماناً وقرباً من ربّه تعالى. قال عزّ وجلّ في (سورة الأنفال الآية 2): (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ).
- حضور القلب:
الخشوع في الصلاة يكون بحضور القلب، فهو لبّ الصلاة وروحها، وبه يستحضر العبد قربه من الله تعالى فتسكن عند ذلك جوارحه، ويقل التفاته ويكون متأدباً بين يدي مولاه، عالِماً بجميع ما يقوله ويفعله مؤدياً صلاته كما تعلمها من رسول الله صلى الله عليه وسلم مطمئناً في ركوعها وسجودها، وبذلك يفوز بأجر تلك الصلاة الخاشعة التي يخرج بها من خطيئته كيوم ولدته أُمّه. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مَنْ توضأ فأحسن وضوءه، ثمّ قام فصلى ركعتين – أو أربعاً – يحسن فيهما الذكر والخشوع، ثمّ استغفر الله عزّ وجلّ غفر له".
وهذا الحضور للقلب بين يدي الله الواحد الأحد الفرد الصمد، يجعل المصلي يبذل كلُّ ما في وسعه لكي يكون خاشعاً في صلاته. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من امرئ مسلم تحضره صلاة مكتوبة فيحسن وضوءها وخشوعها وركوعها، إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب ما لم يؤتِ كبيرة وذلك الدهر كلّه". وقال النبيّ صلى الله عليه وسلم: "ما منكم من أحد يتوضأ فيسبغ الوضوء، ثمّ يقوم فيركع ركعتين يقبل عليهما بقلبه ووجهه إلا وجبت له الجنّة وغفر له".
- التسبيح والحمد:
وكلاهما من الأسباب المعيّنة على تجديد الخشوع، ولا يحتاج التسبيح والحمد إلا لدقائق معدودة يخشع بها القلب والجوارح، ويؤجر عليها المسلم أجراً عظيماً.
- الإستغفار:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مَنْ قال أستغفر الله العظيم الذي لا إله هو الحي القيوم وأتوب إليه، غفرت له ذنوبه وإن كان فرّ من الزحف". والإستغفار مطلوب من كل مسلم ومسلمة ولا يستغني عنه مكلف، ذلك لأنّ العصمة من الذنب لم تثبت إلا لأنبياء الله تعالى ورسله عليهم الصلاة والسلام. ومع هذا فقد كان نبيِّنا صلى الله عليه وسم كثير الإستغفار، حتى إنّه ليعد له في المجلس الواحد مئة مرّة يقول "أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه".
فيستحب الإكثار من الإستغفار وملازمته، وذلك لأنّه يدخل إلى القلب، والإطمئنان بأنّ رحمة الله تعالى واسعة ومغفرته عزّ وجلّ عظيمة. قال (ص): "مَنْ أحب أن تسره صحيفته فليكثر فيها من الإستغفار". وقال صلى الله عليه وسلم: "طوبى لمن وجد في صحيفته إستغفاراً كثيراً". ومتى استقرت تلك الطمأنينة في القلب خشع وسكن، واجتهد في طاعة الله تعالى والتقرّب إليه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الجنرال
معبر متميز
avatar

عدد المساهمات : 55
نقاط : 71
تاريخ التسجيل : 04/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: الخشوع في حياة المسلم....   السبت أغسطس 28, 2010 9:55 am

اللهم ارزقنى الخشوع ...
سلمت يداك على هذا الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sport m.n.w
معبر متألق
avatar

عدد المساهمات : 275
نقاط : 603
تاريخ التسجيل : 25/06/2010
الموقع : k.s.a

مُساهمةموضوع: رد: الخشوع في حياة المسلم....   السبت أغسطس 28, 2010 10:31 pm

اللهم ارزقنا الخشوع في صلاتنا..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفيلسوف
Admin
avatar

عدد المساهمات : 287
نقاط : 456
تاريخ التسجيل : 09/02/2010
العمر : 22
الموقع : في اي مكان تحبه

مُساهمةموضوع: رد: الخشوع في حياة المسلم....   الثلاثاء أغسطس 31, 2010 8:58 pm

جزاك الله خيرا جعله الله في موازين حسناتك

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hamdada.yoo7.com
 
الخشوع في حياة المسلم....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات دعني اعبّر :: قسم البرامج الدينية :: نفحات ايمانية-
انتقل الى: