منتديات دعني اعبّر
بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة

منتديات دعني اعبّر


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالقرآن الكريم

شاطر | 
 

 تحت المكيف نشكو من الحر..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sport m.n.w
معبر متألق
avatar

عدد المساهمات : 275
نقاط : 603
تاريخ التسجيل : 25/06/2010
الموقع : k.s.a

مُساهمةموضوع: تحت المكيف نشكو من الحر..   الخميس أغسطس 19, 2010 11:24 pm

كم واحداً منا يركب سيارته في مثل هذه الأجواء الحارة وأول ما يركب يمد يده إلى مفتاح التكييف فيديره، ثم يشتكي الحر وشدته، ويبدأ يعيب مكيف السيارة ويسبه ويكيل لشركتها الشتائم فالشركة الأخرى جهاز تكييفها أفضل، وأول ما يدخل بيته يتجه نحو المكيف فيفتحه، ثم يبدأ يتأفف مما به من الحر وينتقص من المكيف ومن باعه ومن حمله ومن ركبه ويكيل لهم الشتائم فهذا لم يصدق عندما باعه وذاك لم يحسن تركيبه والشركة لم تتقن صناعته.

والواحد منا يتضجر من أي شيء يمر به أو يعترض طريقه، وربما يعزو ذلك لحظه التعيس و طالعه النحس، وقد ينظر إلى من هو أعلى منه درجة وأرفع منه مكانة، فيندب حظه كيف كان ذلك كذلك وهو على هذه الحال مع أنهما درسا في صف واحد وعاشا في حي واحد، وإذا جاء آخر الشهر وأخذ مرتبه صار يشكو من قلته وأن الدولة لم تنصفه ولم تعطه ما يستحق ثم أخذ يقيس نفسه بزملائه مهنته في دول أخرى ويتحسر على ما هو عليه من وضع، ويشكو كل ذلك لمن يواجه ومن يقابل من الناس.

بينما نمر في رابعة النهار والشمس في كبد السماء ونرى عامل البناء يقف على الجدار ليس على رأسه شيء ونحن داخل السيارة في الظل وعند التكييف نشكو الحرارة، ويشكو أحدنا أنه لا يملك مالاً يسافر به يقضي إجازته السنوية في منتنزهات جنيف وحدائق سويسرا و أجوائها الباردة وظلالها الوارفة، بينما توجد أسر في بلادنا لا تكاد تجد قوت يومها بل لا تجده ولا تسأل الناس إلحافاً، ومع هذا فنحن نشكو ونتضجر.

يفقد أحدنا شيئاً من ماله أو تتكاثر عليه أقساط وديون جلبها لنفسه بسوء تقدير وتدبير فيخال الدنيا أظلمت أمامه ولا يهنأ له بال، ولا يستقر له قرار فيصاب بالهم من أجل أمور لا تستحق، كل ذلك وهو لا ينظر إلى حالته الصحية التي أنعم الله بها عليه، فلا ينظر إلى نعمة البصر التي حرمها بعض الناس، ولا ينظر إلى نعمة السمع التي تجعله يَسمَعُ ويُسْمع، ولم ينظر إلى نعمة اليدين اللتين يبطش بهما ولا نعمة القدمين اللتين يمشي بهما، هذه النعم التي تستحق الشكر لو صار الإنسان يعبد الله طول حياته شكراً لله عليها لم يؤدِ جزءاً من شكرها.

نادرة:

كان أحد العلماء السلف قد اشتكى أياماً لا يجد نعلاً يلبسه يقيه رمضاء الصيف، ويحميه شوك الأرض وأوساخها، فدخل مسجداً للصلاة فيه، فرأى رجلاً كفيف البصر مقطوع القدمين يذكر الله ويشكره ويثني عليه كأنما ملك الدنيا راضياً بما آتاه الله، يقول العالم: فخلجت من نفسي، أيام وأنا أشكو عدم وجود النعل، وهذا رجل كفيف مقطوع القدمين يشكر الله.
ومضة:

إذا تم أمر دنا نقصه
توقع زوالا إذا قيل تم

إذا كنت في نعمة فارعها
فإن المعاصي تزيل النعم

ولا تحقرن صغير الذنوب
فإن الإله شديد النقم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البروفيسور
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 370
نقاط : 702
تاريخ التسجيل : 15/02/2010
الموقع : في عالم الاحساس والرومنسية

مُساهمةموضوع: رد: تحت المكيف نشكو من الحر..   الجمعة أغسطس 20, 2010 10:37 am

لو أن كل أنسان نظر الى منه اقل منه لرضية كل نفس بما أتاها الله
اللهم نسلك الرضى بما قسمته لنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sport m.n.w
معبر متألق
avatar

عدد المساهمات : 275
نقاط : 603
تاريخ التسجيل : 25/06/2010
الموقع : k.s.a

مُساهمةموضوع: رد: تحت المكيف نشكو من الحر..   الأحد أغسطس 22, 2010 11:11 pm

اللهم إنا نسألك القناعة..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تحت المكيف نشكو من الحر..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات دعني اعبّر :: الأقسام العامة :: بوابة التعليم-
انتقل الى: