منتديات دعني اعبّر
بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة

منتديات دعني اعبّر


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالقرآن الكريم

شاطر | 
 

 ماحكم تهذيب اللحية..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sport m.n.w
معبر متألق
avatar

عدد المساهمات : 275
نقاط : 603
تاريخ التسجيل : 25/06/2010
الموقع : k.s.a

مُساهمةموضوع: ماحكم تهذيب اللحية..   الإثنين يوليو 26, 2010 10:49 am

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده؛ أما بعد .. اللحية في لغة العرب ما نبت على اللحيين طولاً وعرضاً ، وما ذكرته خارج عن حدود اللحية فلا حرج في إزالته بأية طريقة . وأما الأخذ من اللحية وتركها فهي مسألة اجتهادية ، وتحقيق القول في ذلك أن أخذ ما زاد على القبضة جائز ، وهو قول جماهير السلف والخلف ، ونص عليه فقهاء المذاهب الأربعة ، وأخذ منها ابن عمر وأبو هريرة ، وروى ابن أبي شيبة في "مصنفه" (21277) أن الحسن بن يسار البصري قال : كانوا يرخصون فيما زاد على القبضة من اللحية أن يؤخذ منها . وأما من حيث الدليل والتعليل فإن الأصل هو جواز الأخذ منها ، والذي عرض لهذا الأصل عند بعضهم قوله صلى الله عليه وسلم : في حديث ابْنِ عُمَرَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم: «خَالِفُوا الْمُشْرِكِينَ أَحْفُوا الشَّوَارِبَ وَأَوْفُوا اللِّحَى» . رواه مسلم في "صحيحه" (3 /122) . والتوفير والتوفية والإرخاء والإعفاء وغيرها من الألفاظ محتملة لحرمة الأخذ مطلقاً ، أو تحريم حلقها ؛ فلما ورد الاحتمال نظرنا إلى هدي الصحابة رضي الله عنهم ؛ لنفهم الحديث من خلاله ؛ كما هو المنهج الصحيح في فهم الكتاب والسنة ؛ فوجدنا أن أبا هريرة وابن عمر قد أخذا منها ؛ دون أن يُنقل نكير من أحد منهم على فعلهما ؛ فدل ذلك على أنهم فهموا من الإعفاء منع الحلق لا حرمة الأخذ منها . كما أن الأخذ من اللحى وتهذيبها مما يفعله بعض العرب ، ومما لا ريب فيه أن هذه العادة بقيت بعد الإسلام ؛ ولو كان مطلق الأخذ محرماً لنُقل إنكار ذلك على الخصوص ؛ كما يُروى اليوم إنكار من يرى هذا الرأي ، ولو كان واقعاً لنُقل ؛ لأنه مما تتوافر الهمم والدواعي على نقله ، وكان الصحابة أحرص الناس على هديه صلى الله عليه وسلم عملاً به ونقلاً له . وقد كان هذا الهدي السكوتي عند أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم معتبراً في ما هو أعظم من هذه المسألة ؛ حيث أُصِّلت مسائلُ الدين الكبار بناء على مثل هذا السكوت ؛ كقول أهل السنة : إن نصوص الصفات يراد بها الحقيقة ، وكان من أقوى الأدلة على ذلك سكوت الصحابة على ظاهرها ، وتركهم طلب تأويلها . فهل يُظن أن يتركوا الإنكار مع وجود عادة الناس عليها قبل الإسلام وبعده ، وتحقق فعل بعض الصحابة لذلك إلا لمعنى جواز ذلك ؟ كما أن الأمر بالتوفية جاء في أكثر الأحاديث في سياق التعليل بمخالفة اليهود والنصارى والمجوس ، وكانوا يحلقون لحاهم ؛ فدل ذلك على أن النهي موجه إلى الحلق . وهذا مذهب الحنيفة كما في جاء في "حاشية مراقي الفلاح" (1/272) : ( .. وأما اللحية فذكر محمد في الآثار عن الإمام أن السنة أن يقطع ما زاد على قبضة يده ، قال : وبه نأخذ ، كذا في محيط السرخسي ، وكذا يأخذ من عرضها ما طال .. ) . وعند المالكية جاء في "التمهيد" (24/142) لابن عبد البر : قال ابن القاسم : سمعت مالكًا يقول : لا بأس أن يؤخذ ما تطاير من اللحية وشذ . أهـ . ونسب في "الاستذكار" (4/315) القول بجوازه إلى جمهور العلماء . وعند الحنابلة قال في الفروع (1/125) : ( .. ويعفي لحيته، وفي "المُذهَّب" ما لم يُستهجن طولها ، ويحرم حلقها ذكره شيخُنا . ولا يكره أخذ ما زاد على القبضة ، ونصُّه لا بأس بأخذه ، وما تحت حلقه لفعلِ ابنِ عمر.. وأخذ أحمد مِنْ حاجبيه وعارضيه .. ) . وقال الإمام ابن تيمية في "شرح العمدة" في إعفاء اللحية : ( .. فلو أخذ ما زاد على القبضة لم يكره .. ) . ولم تكن هذا الإطالة النسبية في الجواب إلا لما رأيته من بعض الأحبة من جعل موضوع الأخذ من اللحية فيصلاً بين الملتزم وغيره، والتشنيع على القائل بالجواز أو الفاعل له ، وقد رأيتَ سهولة الخلاف ؛ بل ظهر أن الأرجح دليلاً وتعليلاً هو الجواز ، وأن السلف من الصحابة والتابعين على هذا ، ولم يأت المخالفون بأثر واحد يتضمن أن أحداً من الصحابة قال بالتحريم . والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sport m.n.w
معبر متألق
avatar

عدد المساهمات : 275
نقاط : 603
تاريخ التسجيل : 25/06/2010
الموقع : k.s.a

مُساهمةموضوع: رد: ماحكم تهذيب اللحية..   الإثنين يوليو 26, 2010 10:52 am

السؤال..
سؤالي لفضيلة الشيخ / سليمان الماجد .. حفظه الله : أحيانا يا شيخ بعض الناس ينمو له شعر في خده أسفل العين هل هو تابع للحية ؟ وما حكم حلق مثل هذا الشعر؟ و أيضا تخفيف اللحية بشكل عام لأني سمعت أن لك رأياً في ذلك ؟ و لكن أرجو أن يكون بالدليل والتعليل وإن كان اجتهاداً فعلى ماذا بُني هذا الاجتهاد ؟
الإجابة هي الموضوع نفسه..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sport m.n.w
معبر متألق
avatar

عدد المساهمات : 275
نقاط : 603
تاريخ التسجيل : 25/06/2010
الموقع : k.s.a

مُساهمةموضوع: رد: ماحكم تهذيب اللحية..   الإثنين يوليو 26, 2010 9:33 pm

كلام اللجنة الدائمة عن اللحية والأخذ بهم أولى والله تعالى أعلم..
مجموعة فتاوى ومقالات متنوعة لسماحة الشيخ ابن باز>المجلد الخامس والعشرون>كتاب الحديث القسم الأول>كتاب اللباس والزينة>حكم إعفاء اللحية وخبر الآحاد
126 - حكم إعفاء اللحية وخبر الآحاد
الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وصحبه .

أما بعد: فقد اطلعت على مقال لبعض الكتاب في عام 1391 ه جزم فيه بأن حلق اللحية ليس حراما ولا مباحا ولكنه مكروه ، وبنى ذلك على أمرين : أحدهما : أنه لم يرد في ذلك نص قطعي يدل على تحريم حلقها . والثاني: أن الأمر بالشيء لا يقتضي تحريم مخالفته لأمور منها :

أن المختار عن الحنفية أن الأمر بالشيء لا يقتضي تحريم ضده . ومنها : أن الأمر بالشيء إذا اقترن به علة معقولة المعنى -

( الجزء رقم : 25، الصفحة رقم: 298)
وهي أن الشارع لم يطلبه لذاته ، بل لمقصد آخر مقترن به عند صدور الأمر - إذا انفك عنه هذا المقصد لم يفد الأمر الوجوب ، والأمر بالإعفاء والإحفاء المقصود منه مخالفة المجوس . ومنها : أن مخالفة المسلمين غيرهم مطلوبة فيما هو من شعائر دينهم لا مطلقا ... إلخ .
ومنها : أنه ورد ما يدل على عدم التحريم ؛ وهو قوله صلى الله عليه وسلم : إن اليهود والنصارى لا يصلون في نعالهم فخالفوهم ، ولم يقل أحد بوجوب الصلاة في النعال وأن خلعها حرام ، وقوله صلى الله عليه وسلم : إن اليهود والنصارى لا يصبغون فخالفوهم ، وقد فهم منه الصحابة الندب ، فلم يصبغ بعضهم . ومنها أنه إذا ذكرت أفعال متعددة وأعطيت حكما واحدا سرى هذا الحكم عليها جميعا ، وفي الحديث الصحيح الذي رواه مسلم : عشر من الفطرة : قص الشارب وإعفاء اللحية والسواك واستنشاق الماء وقص الأظفار إلى آخر الحديث .

ومنها : أنه قد ثبت أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يأخذ من لحيته من طولها وعرضها ، ولو كان الأمر بالإعفاء على إطلاقه لما أخذ منها شيئا .

( الجزء رقم : 25، الصفحة رقم: 299)
هذه جملة ما بنى عليه هذا الكاتب حكمه بعدم تحريم حلق اللحية .
وقد تضمن مقاله تحبيذ الإعراض عن البحث في هذا الموضوع ؛ لأن مسألة اللحية من المسائل الفرعية ، ونحن المسلمين نقف في ميدان حرب بين الكفر والإيمان ، ومن كان بيته مهددا بالنسف بالبارود لا يسأل عن زجاج النافذة من كسره ؟ ومن كان على سرير العمليات يعمل الطبيب سكينه في رئته لاستخراج السرطان منها يخشى أن يعاجله الموت قبل أن يعالجه من المرض لا يدع عملية الرئة لاستخراج شوكة من تحت ظفر اليد .. إلى أن قال في آخر مقاله : وأكرر القول أننا نواجه اليوم أعنف هجوم على الإسلام ، ونقابل حربا تخطط لها عقول كبيرة شريرة ، وتنفق عليها الأموال الكثيرة الوفيرة ... إلى أن قال : من الواجب توجيه القوى الإسلامية إلى ذلك العدو .. إلى أن قال : ومقصدي أن أقول لإخواننا الدعاة إلى الله : إن عدم إعفاء اللحية ليس من المحرمات الصريحة فلا يبدءوا الشباب بها ولا يحملوهم حملا عليها ، بل نبدأ بما بدأ به رسول الله صلى الله عليه وسلم بتصحيح الإيمان واجتناب الكبائر وإقامة الأركان . انتهى .

( الجزء رقم : 25، الصفحة رقم: 300)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ماحكم تهذيب اللحية..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات دعني اعبّر :: قسم البرامج الدينية :: بوابة المجموعة الاسلامية-
انتقل الى: