منتديات دعني اعبّر
بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة

منتديات دعني اعبّر


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالقرآن الكريم

شاطر | 
 

 مأدبة القرآن..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sport m.n.w
معبر متألق
avatar

عدد المساهمات : 275
نقاط : 603
تاريخ التسجيل : 25/06/2010
الموقع : k.s.a

مُساهمةموضوع: مأدبة القرآن..   الجمعة يوليو 09, 2010 10:50 am

مأدبة القرآن

إنه نبض الحياة، وحبل الله المتين، إنه كتاب رب العالمين.
من أراد الدنيا فعليه بالقرآن، ومن أراد الآخرة فعليه بالقرآن، ومن أرادهما معًا فعليه بالقرآن.
فحوله ونحوه يدور كلامي أخيتي، تلك المأدبة الغنية بشتى المنافع والفوائد، مأدبة القرآن، وأبدأ كلامي بمقولة جد عجيبة، ليست لنبي أو صحابي، بل وليست لأحد المسلمين أصلًا، إنها مقولة من أحد أعداء الإسلام، ولكنها مقولة منصفة إذ يقول: (ثلاث ما دامت عند المسلمين فلن تستطيعوا إخراجهم من دينهم؛ القرآن في صدورهم، والمنبر يوم الجمعة، والكعبة يرتادها الملايين من المسملين)، إنها شهادة حق!!
بحور الفضائل
الأجر العميم:
إن الفتاة التي تعيش حياتها بصحبة القرآن تلاوة وتدبرًا وحفظًا، في وقت إجازتها ودراستها، ونصبها وراحتها، وليلها ونهارها، قد وعدها المولى تعالى بالأجر العميم والثواب الوفير؛ إذ يقول جل في علاه: {إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ (29) لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ} [فاطر: 29-30].
ولِمَ لا وهي تقرأ كلام المولى سبحانه وتعالى، خير الكلام وأشرفه، وأنفع الكلام وأجوده، سواء من أكثرت القراءة أو اكتفت بالنزر اليسير؛ فإن (من قرأ حرفًا من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول (ألم) حرف، ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف) [صححه الألباني].
ومن كثرة ما لقارئ القرآن من ثواب عند المولى جل وعلا، فقد وعده الذي لا ينطق عن الهوى بالمكانة الرفيعة العالية إذا هو تعاهد القرآن واتخذه له رفيقًا؛ فـ(مثل الذي يقرأ القرآن وهو حافظ له مع السفرة الكرام البررة، ومثل الذي يقرأ وهو يتعاهده وهو عليه شديد فله أجران) [متفق عليه]، فهل من مشمرة لقراءة وحفظ، وتجويد وترتيل؟!
(الفلتر الإيماني):
هل تشتكين أخيتي من الذنوب والمعاصي؟! هل تشتكين من صعوبة الخشوع في الصلاة عليكِ أو صعوبة طاعة من الطاعات؟! هل منا من أحد لا تأتيه في قلبه شهوة أو شبهة أو أي شيء يضعف من إيمانه؟! لاشك أن ذلك يحدث فإننا بشر وكل بني آدم خطاء.
فهل أدلك على ما ينقي الخطايا، ويصفي القلب، ويغسله ويزيل عنه أدران الشهوات والشبهات، ويملؤه محبة لله تعالى وصفاء ورحمة بالخلق، إنه القرآن، فمن عرض قلبه على كتاب ربه كل يوم فأنى لأدران الشبهات والشهوات من دخول؟!
لذلك جمع النبي صلى الله عليه وسلم هذه المعاني كلها في حديث له شريف، فقال: (إن الذي ليس في جوفه شيء من القرآن كالبيت الخرب) [صححه السيوطي]، وفصَّل لنا ابن القيم في كلام له قيم إذ يقول: (ليس شيء أنفع للعبد في معاشه ومعاده من تدبر القرآن، وجمع الفكر على معاني آياته؛ فإنها تطلع العبد على معالم الخير والشر بحذافيرها، وعلى طرقاتهما وأسبابهما ثمراتهما، ومآل أهلهما.
وتتل في يده مفاتيح السعادة والعلوم النافعة، وتثبت قواعد الإيمان في قلبه، وتريه صورة الدنيا والآخرة، والجنة والنار في قلبه، وتحضره بين الأمم، وتريه أيام الله فيهم، وتبصره مواقع العبر) [مدارج السالكين، ابن القيم، (1/451)].
خيار الخيار:
تعلمين فتاة الإسلام أن أمة محمد صلى الله عليه وسلم هي خير أمة أخرجت للناس، هذا بشهادة ربِّ العالمين، فهم إذًا خيار الخلق، فما بالك بخيار أمة محمد، فهم خيار خيار الخلق؛ إنهم حملة القرآن، ومعلمو كتاب الله؛ الذين امتدحهم النبي صلى الله عليه وسلم ببيان نبوي بليغ فقال: (خيركم من تعلم القرآن وعلمه) [رواه البخاري].
ولكن، ليست الخيرية لحملة القرآن فقط كما قد تظنين لأول وهلة، ولكنها أيضًا لكل من حقق معنى (مصاحبة القرآن) و(رفقة القرآن) في الدنيا، فكان القرآن ملاذها في الصلوات، وملجأها في الكربات، فإن أهمها أمر فزعت إلى القرآن وإن فرحت بأمر احتفلت بالقرآن، فصارت من أهل القرآن الذين هم أهل الله، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم للصحابة: (إن لله تعالى أهلين من الناس)، قالو: يا رسول الله من هم؟ قال: (هم أهل القرآن أهل الله وخاصته) [صححه الألباني].
سيماهم في وجوههم:
إنها رفيقة القرآن، فما رافقت القرآن فتاة إلا وظهر ذلك عليها، على سلوكها وخلقها، وعبادتها وصلاتها، بل ومظهرها أيضًا؛ يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل الأترجة؛ ريحها طيب وطعمها طيب) [متفق عليه]، فهي بين الناس عظيمة فـ(إن الله يرفع بهذا الكتاب أقوامًا ويضع به آخرين) [رواه مسلم].
حتى بعد الممات:
ولئن حاز من رافق القرآن في الدنيا المكانة العالية السامقة، فإن ذلك الفضل يرافقه حتى في القبر، نعم، كل الناس يُدفن في كفن واحد، وفي قبور واحدة، وفي تربة متساوية، ولكن حامل القرآن له مكانة مميزة وخاصة، فالنبي صلى الله عليه وسلم حينما أراد دفن من استشهد من صحابته بعد أحد، كان يجمع بين الرجلين في قبر واحد، ثم يقول: (أيهما أكثر أخذًا للقرآن؟)، فإن أشير إلى أحدهما قدمه في اللحد [رواه البخاري]، إنها الرفعة في الحياة وفي الممات.
أوفى صديق يوم يتفرق الأصدقاء:
يوم القيامة يوم يتفرق فيه الناس، يتفرق فيه القريب والبعيد، والصديق والعدو، كل واحد يقول نفسي نفسي، ولكن هناك واحد أبدًا لن ينساكِ في ذلك اليوم، إنه أوفى من كل الأصدقاء، وأصدق من كل الأقارب، إنه كتاب الله تعالى، سيأتيكِ يوم القيامة وأنتِ تنتظرين حسنة أو حسنتين؛ فيشفع لكِ أولًا: (اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه) [رواه مسلم]، ثم يزينك ثانية: (يجيء صاحب القرآن يوم القيامة، فيقول: يا ربِّ حله، فيلبس تاج الكرامة، ثم يقول: يا رب زده؛ فيلبس حلة الكرامة، ثم يقول: يا رب ارضَ عنه) [صححه الألباني].
ثم يأتي الختام، وما أجمله وما أروعه، حينما يرفعكِ القرآن في درجات الجنة درجة تلو أخرى، ومنزلة تلو ثانية، فإنه يُقال لصحاب القرآن يوم القيامة: (اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها) [صححه الألباني]، فأنعمي به من حسن ختام لخير رفيق وأنيس وصاحب في الدنيا.
نصحية من أهل الخبرة والتربية
أحد الدكاترة الأكفاء صاحب الخبرة والعلم، حينما أراد أن يوصف علاجًا لشباب المسلمين كان مما وصفه ورشحه وزكاه الأخذ بالقرآن؛ يقول: (علينا أن نعد الدعاة الشباب في المساجد ليقيموا بها حلقات تعليم القرآن وتدريس الفقه، ويعلنون المسابقات ويرصدون لها الجوائز) [مراهقة بلا أزمة، د.أكرم رضا، ص(237)، بتصرف].
ويقول في موضع آخر حينما تحدث عن التربية: (فعلى الآباء أن يصحبوا أطفالهم منذ الصغر إلى بيوت الله وأن يعودوهم على ارتيادها ويشجعونهم على المواظبة على حلقات تحفيظ القرآن بمختلف ألوان التشجيع، المادي والمعنوي) [مراهقة بلا أزمة، د.أكرم رضا، ص(239)].
وإليكِ عزيزتي هذه النصيحة في موقف عملي قام به المشائخ، تبين مدى أهمية القرآن للواحد منا، يحكي هذا الموقف بنفسه ويقول: (ذو منصب عال، في مؤسسة من أكبر مؤسسات الدولة، والمال ينبع من بين يديه ومن خلفه، ومع كل ذلك فلِمَ هذا الضيق الشديد الدائم؟!
جاءني بتواضع جم إلى مكتبي، وقرب مني، وخفض صوته كي لا يسمعه أحد، قائلًا: أحس بضيق شديد في صدري، وبذلت كل شيء في تشتيته فلم أستطع، فالسفر إلى أجمل بقاع العالم، وسماع الموسيقى الكلاسيكية الهادئة، وشراء ما تلذ به الأعين والأنفس لم يفعل شيئًا في إزالة هذا الضيق، فقد يزيله مؤقتًا، ولكن لا يلبث أن يعود بسرعة لأي خبر سيئ أسمعه، أو تعامل لا يعجبني، فبالله عليك ماذا أفعل؟!
قلت له: هل تقرأ القرآن؟
قال: لا.
قلت: هل تذهب إلى المسجد؟
قال: لا.
قلت: لقد جربت سماع الأغاني والموسيقى الكلاسيكية، وزيارة أطباء النفس، والسفر، وغيرها من الأمور فلم يغير من هذا الضيق شيئًا، بل إنه ازداد يومًا بعد يوم، فهلا جربت ما أقول لك؟
قال لي: لا أعدك بالصلاة في المسجد أو الصلاة، ولكنني أستطيع أن أبدأ بما هو سهل علي وهو قراءة القرآن.
غادرني صاحبي شاكرًا للنصيحة، ثم عاد في اليوم الثاني مهلل الوجه، مبتسمًا ابتسامة جعلت وجهه كله يبتسم.
قلت له: بشر، ما الخبر؟!
قال: ذهبت للبيت وتوضأت، ثم فتحت القرآن وابتدأت بالقراءة في الصفحة الأولى، وما زالت الضيقة لم تغادرني، فزدت الثانية والثالثة والرابعة والخامسة، وأنا أحس بأن جبلًا ضخمًا بدأ ينزاح رويدًا رويدًا عن صدري، حتى تسلل الفرح إلى داخلي، وشعرت براحة وطمأنينة لم أشعر بها طيلة حياتي، فقمت وصليت ركعتين لله) [رسائل سريعة إلى الشباب والشابات، ص(21-22)].
قبس من أخبارهم
هذا قبس من أخبار رفقاء القرآن، وما هم منا ببعيد، بل إنهم من أبناء عصرنا، ومن شبابنا وأهلنا، ولكن منَّ الله عليهم بالحبل العظيم الذي من تمسك به نجا، فإليكِ طرف من أخبارهم.
عاش بالقرآن ومات عليه:
(يقول أحد العاملين في الإسعاف: شخص يسير بسيارته سيرًا عاديًا، وتعطلت سيارته في أحد الأنفاق المؤدية إلى المدينة، ترجل من سيارته لإصلاح الخلل في أحد العجلات، جاءت سيارة مسرعة، وارتطمت به من الخلف؛ سقط مصابًا إصابات بالغة.
حملناه معنا في السيارة، وقمنا بالاتصال بالمستشفى لاستقباله، شاب في مقتبل العمر، متدين، يبدو ذلك من مظهره، عندما حملناه سمعناه يهمهم, فلم نميز ما يقول، ولكن عندما وضعناه في السيارة وسرنا؛ سمعنا صوتًا مميزًا، إنه يقرأ القرآن، وبصوت نديِّ, سبحان الله!! لا تقول: هذا مصاب, الدم قد غطى ثيابه، وتكسرت عظامه، بل هو على ما يبدو على مشارف الموت، استمر يقرأ بصوت جميل، يرتل القرآن، فجأة سكت، التفتُّ إلى الخلف؛ فإذا به رافع إصبع السبابة يتشهد، ثم انحنى رأسه.
قفزت إلى الخلف، لمست يده، قلبه، أنفاسه، لا شيء، فارق الحياة، نظرت إليه طويلًا، سقطت دمعة من عيني، أخبرت زميلي أنه قد مات، انطلق زميلي في البكاء، أما أنا فقد شهقت شهقة، وأصبحت دموعي لا تقف، أصبح منظرنا داخل السيارة مؤثرًا, وصلنا إلى المستشفى، وأخبرنا كل من قابلنا عن قصته، الكثير تأثروا, ذرفت عيونهم، أحدهم بعدما سمع قصته ذهب وقبَّل جبينه، والجميع أصروا على الجلوس حتى يُصلَّى عليه.
اتصل أحد الموظفين بمنزل المتوفى، كان المتحدث أخاه الذي قال عنه: إنه يذهب كل اثنين لزيارة جدته الوحيدة في القرية، كان يتفقد الأرامل واليتامى والمساكين، وكانت تلك القرية تعرفه، فهو يحضر لهم الكتب والأشرطة، وكان يذهب وسيارته مملوءة بالأرز والسكر لتوزيعها على المحتاجين، حتى حلوى الأطفال كان لا ينساها.
وكان يرد على من يثنيه عن السفر، ويذكر له طول الطريق، كان يرد عليه بقوله: إنني أستفيد من طول الطريق بحفظ القرآن ومراجعته، وسماع الأشرطة النافعة، وإنني أحتسب إلى الله كل خطوة أخطوها)
القرآن وخاتمة الخير:
يقول أحد المشائخ: ( كنت مناوبًا في أحد الأيام، وتم استدعائي إلى الإسعاف، فإذا بشاب في السادسة عشر أو السابعة عشر من عمره يصارع الموت، والذين أتوا به يقولون أنه كان يقرأ القرآن في المسجد ينتظر إقامة صلاة الفجر، فلما أقيمت الصلاة؛ رد المصحف إلى مكانه، ونهض ليقف في الصف؛ فإذا به يخر مغشيًا عليه؛ فأتينا به إلى هنا، تم الكشف عليه، فإذا به مصاب بجلطة كبيرة في القلب لو أصيب بها جمل لخر صريعًا، كنا نحاول إسعافه، حالته خطيرة جدًا.
أوقفت طبيب الإسعاف عنده وذهبت لأحضر بعض الأشياء, عدت بعد دقائق، فرأيت الشاب ممسكًا بيد طبيب الإسعاف، والطبيب واضع أذنه عند فم الشاب، والشاب يهمس في أذن الطبيب, لحظات وأطلق الشاب يد الطبيب، ثم أخذ يقول: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدًا رسول الله، وأخذ يكررها حتى فارقت روحه الحياة, أخذ طبيب الإسعاف في البكاء، تعجبنا من بكائه، قلنا له: إنها ليست أول مرة ترى فيها متوفيًا أو محتضرًا!! فلم يجب.
وعندما هدأ سألناه: ماذا كان يقول لك الشاب؟ وما الذي يبكيك؟ قال: لما رآك يا دكتور خالد تأمر وتنهى، وتذهب وتجيء؛ عرف أنك الدكتور المسؤول عن حالته، فناداني، وقال لي: قل لطبيب القلب هذا لا يتعب نفسه، فوالله إني ميت ميت، والله إني لأرى الحور العين، وأرى مكاني في الجنة الآن، ثم أطلق يدي) [موقع أمراض القلوب، الدكتور خالد الجبير].
أتعلمين لماذا هذه الخوتيم الطيبة؟ لأنهم تمسكوا بحبل الله فرزقهم الله تعالى الاستقامة في حياتهم؛ (فما أكرم الله تعالى عبدًا بشيء أعظم من هذه الخلة العظيمة، أن يوفقه للاستقامة على شرعه، والسير على طريقه، حتى يلقى الله تعالى وقد استعمله في طاعته، وتأملي في أحوال من حسنت خاتمتهم؛ تجدي بفضل الله تعالى كل ما يسر و يسعد من حرص على طاعة مولاهم، وفرار من معاصيه ونواهيه، فما أجملها من حياة تلك التي ينعم صاحبها بالعيش في كنف الله ورعايته) [هزة الإيمان، فريد مناع، ص(53)].
إن من البيان لسحرًا
أراد شاعر أن يعبِّر عن حبه للقرآن وما فيه من الخير والمنافع، فأبدع وأنشأ قائلًا:
كتاب الله لـــلأرواح روح بـــه تحيا النفوس وتستريح
وتمتلئ القلوب به طــموحًا وللفردوس يحملها الطموح
يروح بها عن الدنيا بــــعيدًا ومــــــا أسماه حين بها يروح
وإن يهمس بآي منه ثــــغري أحس العطر من ثغري يفوح
به أسرار ما في الكـون تبـدو ومـا كوضوحها أبدًا وضوح
به كنا الأعز وكم أُقيمــت لأمـــتنا بمــنهــجــه صروح
هجرناه فأمسى الــــعز ذلًّا ونــــاح عليه منا من ينوح
أعد ربي لقومي منه روحًا فـــــفي آياته للروح روح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مأدبة القرآن..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات دعني اعبّر :: قسم البرامج الدينية :: بوابة المجموعة الاسلامية-
انتقل الى: